صحة ورشاقة

كتب: الوطن -

04:46 ص | السبت 31 أغسطس 2019

أنواع الإفرازات المهبلية

يسلط "هُن" الضوء على أنواع الإفرازات المهبلية، التي تتلخص أهميتها في الحفاظ  على صحة الأنسجة المهبلية، فضلًا عن ترطيب الجهاز المهبلي، وحمايته من بعض الأمراض المعدية، إضافة إلى تنظيف الجهاز التناسلي، والحفاظ على صحته. 

تتنوع الإفرازت بين المهبلية الطبيعية الخالية من الرائحة، أو المؤدية للحكة، والإفرازات المرضية، التي تشير لونها لبعض الأمراض، وفقًا لنوعها. 

وإليكم أنواع الإفرازات المهبلية وفقًا لـ "مايو كلينك":

 إفرازات شفافة

إفرازات مُخاطية شفافة، ليست لها رائحة، تزداد قبل وبعد الدورة الشهرية، كما إنها تُسهل عملية الإيلاج خلال العلاقة الحميمة، وتُعيق حدوث ألم أو شعور بحرقان.

إفرازات بيضاء دون رائحة

وتُفرز أيضًا ببداية ونهاية الدورة الشهرية، لكن إذا بات قوامها سميكًا، فهي تشير لوجود عدوى فطرية. 

إفرازات بيضاء ذات رائحة كريهة

وهي إفرازات بيضاء، لها رائحة كريهة، تُسبب الشعور بالحكة والإحمرارة، وتشير لوجود بكتيريا بالمهبل.

إفرازات صفراء أو خضراء

وهي إفرازات تُصاحبها رائحة كريهة، وحكة شديدة، وتشير للإصابة ببعض الميكروبات المنقولة خلال العلاقة الحميمة، كمرض فالسيلان المُسبب للإفرازات الصفراء، والتريكوموناس الذي يسبب إفرازات خضراء. 

إفرازات بُنية أو دموية

عادًة ما تُفرز السيدات تلك الإفرازات البُنية اللون، أو المختلطة بالماء، عقب انتهاء الدورة الشهرية، والتي تكون نتيجة لتنظيف الرحم، وأحيانًا قد تكون إنذار بالحمل، خاصة إذا وجدت خلال فترة التبويض. 

وفي بعض الحالات تشير تلك الإفرازات لبعض الأمراض كسرطان الرحم، أو أمراض بالحوض، أو الزهري، وأمراض بطانة الرحم. 

أخبار قد تعجبك