أخبار تهمك
الدمية التي استعانوا بها للتضليل

لجأ زوجان في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، لحيلة نصب جديدة من أجل جمع المال من المقربين والأصدقاء، وهي إعلان أنهما ينتظران طفلا جديدا وبعد ساعات قليلة من ولادته أعلنا أن الطفل قد فارق الحياة.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الزوجان كايسي وجيفري لانج، يواجهان تهمة الاحتيال، وذلك بعدما زورا إنجاب طفل لهما، ليحصلا على أكثر من 600 دولار، تبرعات وهدايا.

وأوضحت شرطة بنسلفانيا الأمريكية، أن الزوجة زورت حملها، ونشرت صورا لنفسها خلال فترة الحمل المزيفة على موقع التواصل الخاص بها حتى يعرف المقربون والأصدقاء ويرسلون لها الهدايا، وبعد فترة نشرت صورة لطفل تقول أنه طفلها الجديد والتي أطلقت عليه هي وزوجها "إيستون".

حيلة الزوجان لم تتوقف عند هذا الحد، بل أنهم أراد أن يكملا ما بداه وأعلنوا بعد فترة، أن طفلهما الصغير رحل بشكل مأساوي في الساعات التي تلت الولادة، ونشرا نعيا على صفحاتهم على مواقع التواصل، قالا خلاله إن الطفل ولد في الساعة 3:11 دقيقة صباحا، ويزن 7 أرطال، لكنه رحل بعد 5 ساعات فقط.

الحالة المأساوية التي يم بها الزوجان دفعت الأهل والمقربون لإنشاء صفحة على مواقع التواصل بهدف جمع التبرعات للزوجين، ومساعدتهما في تكاليف الجنازة، وتمت إقامة مراسم تذكارية، بعدما قال الزوجان إنهما أحرقا جثة الصغير، الذي توفي بسبب ضيق التنفس نتيجة سائل على رئتيه.

حيلة الزوجان لم تستوعبها إحدى صديقات الزوجة والتي تدعى ديلاسيو، والتي قالت لجهات التحقيق، إنها شكت في خداع الزوجين، وسألت في المكان الذي قالا إنهما أقاما الجنازة به، ولم تجد اسم الطفل، فأبلغت الشرطة، التي فتشت منزل الزوجين، وهناك عثروا على دمية لطفل حديث الولادة، مطابقة تماما لصورة الطفل المزيف المنشورة على "فيس بوك"، كما أنه لا يوجد سجل رسمي لولادة أو وفاة الطفل.

لم تكن تلك واقعة الكذب أو حيلة النصب الوحيدة التي قام بها الزوجان، الا ان الأصدقاء قالوا في التحقيقات، إن الزوجين تحدثا قبل سنوات عن فقدان طفل رضيع، وظهرت صورة بالموجات الصوتية على صفحة الزوجة على الإنترنت، قامت بنشرها عام 2015.

أخبار قد تعجبك