امرأة قوية
توني موريسون والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

غيب الموت، أمس، أول أمريكية من أصول أفريقية حاصلة على جائزة نوبل في الآداب،وهي الكاتبة والروائية توني موريسون، عن عمر ناهز 88 عاما، حسبما أعلن بول بورجاردز، المتحدث باسم دار نشر الفريد إيه. نوف.

وتستعرض "الوطن" في التقرير التالي أبرز المعلومات عن حياة توني موريسون.

1- الروائية الأمريكية التي ولدت فى أوهايو عام 1931، والتي تُرجمت أعمالها إلى مختلف لغات العالم، قدمت 11 رواية، بالإضافة لعدد من قصص للأطفال ومسرحيتين ونصّ أوبرالى.

2- من أشهر أعمالها الأدبية "ذى بلويست آي" الذي صدر عام (1970) و"صولا" الذي صدر بعدها بثلاثة سنوات و"سونج أوف سالومون" الذي صدر عام (1977).

3- كرمها الرئيس باراك أوباما في عام 2012، وبعد وفاتها أمس، نعاها في تغريده له على حسابه الرسمي في "تويتر"، قائلا: "كانت توني موريسون كنزا وطنيا.. كانت كتابتها تحديا جميلا ذا معنى لضميرنا وخيالنا الأخلاقي، يا لها من هدية أن تتنفس الهواء الذي تتنفسه، ولو لفترة قصيرة".

4- كانت رواية "بيلوفيد" التي كتبتها موريسون عام 1988 أسهمت في تأهيلها لأن تصبح أول كاتبة سوداء تحصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1993.

5- تدور أحداث رواية "بيلوفيد" أثناء الحرب الأهلية الأمريكية وتستند إلى قصة حقيقية عن امرأة قتلت طفلتها التي تبلغ من العمر عامين حتى لا تُستعبد، وقبض على المرأة قبل أن تنتحر وطارد شبح الطفلة، الذي أطلق عليه اسم بيلوفيد، الأم، فيما تحولت الرواية إلى فيلم لعبت بطولته أوبرا وينفري كما شاركت في إنتاجه.

6- من بين روايات موريسون الأكثر شهرة "العين الأكثر زرقة" ورواية "جاز" والتي ترجمت إلى عدة لغات من بينها العربية.

أخبار قد تعجبك