فتاوى المرأة

كتب: سعيد حجازي وعبد الوهاب عيسي -

02:05 م | الثلاثاء 23 يوليو 2019

دار الإفتاء - صورة أرشيفية

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤال عبر موقعها الرسمي حول حكم استعمال المسك للسيدات في الفرج عقب فترات الحيض والنفاس للتطهر من الدماء.

وقالت الدار في ردها: "يُسن للمرأة المغتسلة من حيض أو نفاس استعمال المسك في تطييب الفرج عند الاغتسال، فإن لم تجد مِسكًا فأي طيبٍ آخر، وذلك ما لم تكن محرمةً بحجٍّ أو عمرة أو معتدةً من وفاة".

وتابعت الدار في ردها: "ذهب إلى ذلك الحنفية والشافعية والحنابلة؛ لما ورد عَن السيدة عَائِشَةَ رضي الله عنها: أَنَّ امْرَأَةً سَأَلَتِ النبي صلى الله عليه وآله وسلم عَنْ غُسْلِهَا مِنَ الْمَحِيضِ، فَأَمَرَهَا كَيْفَ تَغْتَسِلُ، فقَالَ: خذي فِرْصَةً مِنْ مِسْكٍ فتطهري بِهَا، وقَالَتْ: كَيْفَ أَتَطَهَّرُ؟ فقَالَ: تطهري بِهَا، فقَالَتْ: كَيْفَ؟ فقَالَ: سُبْحَانَ اللهِ، تطهري فَاجْتَبَذْتُهَا إِلَىَّ فَقُلْتُ: تتبَّعي بِهَا أَثَرَ الدَّمِ".

وأضافت الدار على صفحتها الرسمية: "كيفية استعماله أن تأخذ المسك، وتجعله في قطن، ويقال لها الكرسف وهو ما يوضع على فم الفرج، أو الفِرصة بكسر الراء، وهي القطعة من كل شيء، وقيل: القطعة من مسك، وتدخلها الفَرْجَ، ليقطع رائحة دم الحيض أو النفاس، فقال الخطيب الشربيني في (مغني المحتاج): وَتُتْبِعُ الْمَرْأَةُ غَيْرُ الْمُحْرِمَةِ وَالْمُحِدَّةِ لِحَيْضٍ أَوْ نِفَاسٍ، وَلَوْ كَانَتْ خَلِيَّةً أَوْ بِكْرًا أَثَرَهُ أَيْ أَثَرَ الدَّمِ مِسْكًا فَتَجْعَلُهُ فِي قُطْنَةٍ وَتُدْخِلُهَا الْفَرْجَ بَعْدَ غَسْلِهَا".

أخبار قد تعجبك