هو
صاحب لافتة

"قولي بحبك يا شيماء في المايك".. مشهد سينمائي، دار بين الفنانين أحمد فهمي، وشيكو، داخل فيلم "بنات العم"، الذي عُرض في 2012، ليتحول فيما بعد إلى "إفيه ساخر" بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

واليوم، وعقب مرور 7 أعوام على الإفيه، أقدم شاب يُدعى محمد خالد، على تحويل المشهد لحقيقة من داخل مدرجات "التالتة شمال" باستاد القاهرة. 

"أنا بحبك يا شيماء" لافتة رفعها الشاب صاحب الـ 28 عاما، قبل انطلاق صافرة الحكم، لبدء المُباراة النهائية التي تجمع بين فريقي الجزائر والسنغال، موجهًا رسالة لحبيبته أمام العالم. 

"شيماء دي مش موجودة أصلًا".. بهذه الكلمات أوضح "خالد" حقيقة اللافتة، قائلًا: "أنا آه بحب واحدة، بس دي قصة حُب مش عاوز أفصح عنها، ولأن هي مسمهاش شيماء الحقيقة". 

وتابع: "ده إفيه.. لكن مفيش واحدة اسمها شيماء أصلًا في حياتي". 

أما عن رفعه لتلك اللافتة، أوضح الشاب لـ"هُن" أنه حضر المُباراة لتوصيل بعض الرسائل، من خلال تلك اللافتات، على رأسها رسالة للمنتخب المصري، قائلًا: "عاملين لي اكتئاب من يوم ما خرجنا وكان لازم أوصلهم رسالة برده". 

وأضاف: "في رسالة كمان لكابتن المحمدي اللي رفض انتقاده عشان تاريخه، فأنا جاي أقوله (تاريخ مين يا محمدي)". 

أما عن الانتقادات الموجهة له، عقب انتشار صورة تحمل اسم فتاة، أكد: "الناس بتنتقد أي حاجة، حتى بتنتقد نفسها، ودي رسالة جت في دماغي فرفعتها". 

أخبار قد تعجبك