أخبار تهمك
محاربة ختان الإناث

عقد منتدى منظمات المجتمع المدني بالمجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتور نبيل صموئيل عضو المجلس، اليوم، الاجتماع العشرين لمناقشة الدروس المستفادة من الخبرات والممارسات في مجال القضاء على ختان الإناث، وذلك بمقر المجلس القومي للطفولة والأمومة.

وأكد صموئيل على أن الهدف من الاجتماع الاستفادة من الخبرات المختلفة لمنظمات المجتمع المدني في القضاء على ختان الإناث، مضيفا أنه لا بد من توعية المجتمع بالأضرار الصحية والنفسية التي تواجه المرأة ومناهضة العنف الذي تتعرض له.

فيما أكدت الأستاذة عزة كامل، المقرر المناوب للمنتدى في كلمتها، أن الاجتماع يعمل على توحيد الجهود المبذولة من أجل القضاء على قضية ختان الإناث، مضيفة ضرورة أن تلقى اللجنة الوطنية في القضاء على ختان الإناث الدعم والمساندة وأن يكون لها دور فعال في مناهضة العنف ضد النساء والفتيات.

وأكد أحمد رمضان، مدير عام النشر ورئيس وحدة الجمعيات الأهلية بالمجلس القومي للطفولة والأمومة، خلال كلمته، التي ألقاها نيابة عن الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام على دور المجلس القومي للطفولة والأمومة والجهات الحكومية والمجتمع المدني، للقضاء على جريمة ختان الإناث والتي تمثل انتهاكا صريحا للحقوق الأساسية للطفلة مثل حقها في الحياة والبقاء والكرامة الانسانية، مشيرا إلى أن هذه الجهود أسفرت عن إعلان بعض القرى خالية من ختان الإناث.

وأوضح مواصلة الجهود من خلال تشكيل اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث بقيادة مشتركة بين المجلس القومي للطفولة والأمومة والمجلس القومي للمرأة.

كما أوضح أن اللجنة تهدف إلى توحيد الجهود لمكافحة ختان الإناث في مصر، من خلال إعداد خطة وطنية تنتهج منظور تشاركي متعدد القطاعات ضمن إطار زمني معتمدة على مقومات الاستدامة والتقييم والمتابعة، بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للطفولة والأمومة 2018- 2030، والإطار الاستراتيجي الوطني للقضاء على العنف ضد الأطفال والاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030، واستراتيجية مناهضة العنف ضد المرأة.

كما أشار إلى أن هذه الخطة سوف تعتمد على دراسة دقيقة للوضع الحالي من حيث الدراسة الاحصائية والميدانية والمؤشرات، والجهود المبذولة منذ عام 2003.

وخلال الجلسة الأولى عرضت الدكتورة لبنى إمبابي، مديرة وحدة تكافؤ الفرص بوزارة التربية والتعليم، تجربة الوحدة فى القضاء على ختان الإناث، مؤكدة أن وحدات تكافؤ الفرص جاءت لربط المجتمع بالمؤسسات الحكومية مضيفة أن المجلس القومي للمرأة كان له السبق منذ نشأته بتفعيل وحدات تكافؤ الفرص داخل الوزارات لحل مشاكل المرأة في الوزارات.

كما أكدت على ضرورة توعية السيدات بالمخاطر النفسية والصحية لظاهرة ختان الإناث، وتدريب رجال الدين على إرشاد المجتمع بخطورة تلك الظاهرة.

كما أشارت الدكتورة لبنى إلى أن محافظة بني سويف لديها مشاكل في قضية ختان الإناث وتعاملت مع القضية بشكل عصري، من خلال إرشاد السيدات بخطورة ختان الإناث على صحة المرأة بالتزامن مع حملة 100 مليون صحة.

وعرضت الشربيني، مسؤولة العمل على قضية ختان الإناث باليونسيف، تجربة مؤسسة اليونيسف فى القضاء على قضية الإناث، مؤكدة على أهمية التعاون بين الجهات المختلفة للوصول إلى تحقيق الهدف الكامل من تلك القضية.

وخلال الجلسة الثانية عرضت نشوى رضوان مندوبة جمعية حواء المستقبل تجربة الجمعية في القضاء على ختان الإناث، من خلال عقد الندوات التوعوية و استخدام الفن الذي يعتبر أهم اساليب تغيير المعتقدات الخاطئة.

 

أخبار قد تعجبك