فتاوى المرأة
الإفتاء.. الزوج غير مُكلف بدفع نفقات الحج لزوجته

ينتظر العالم الإسلامي، عيد الأضحى المبارك، ويستعد العديد من الناس لأداء مناسك الحج، ويتساءل العديد عن قواعد وشروط الحج وفقًا للشريعة الإسلامية.

وأرسل أحد الأزواج سؤالًا لدار الإفتاء المصرية، عبر موقعها الرسمية، تضمن الآتي: "هل يجب على الرجل تحمُّل تكاليف حج زوجته؟". 

وأوضح الدكتور علي جمعة أن الحج ركن من أركان الإسلام، وواجب على المسلم رجلًا كان أو امرأة إذا كان مستطيعًا في بدنه وماله على أداء مناسك الحج ونفقاته، مستندًا لقوله تعالى: ﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَاب﴾ [آل عمران: 97].

وتابع خلال الموقع الرسمي للإفتاء، "إن للزوج ذمة مالية مستقلة عن زوجته وللزوجة كذلك ذمة مالية مستقلة عن زوجها، فإذا كان أحدهما مستطيعًا للحج دون الآخر، وجب الحج على المستطيع منهما دون غيره سواء أكان المستطيع الزوج أم الزوجة، وليس الزوج مكلفًا شرعًا بدفع نفقات الحج لزوجته، ولا الزوجة مكلفة شرعًا بدفع نفقات الحج لزوجها".

واختتم قائلًا: "إذا أراد أحدهما التبرع للآخر بنفقات الحج فلا مانع من ذلك شرعًا، ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال". 

أخبار قد تعجبك