كافيه البنات
تاتو الحنة

فكرة غير تقليدية سعت سهيلة هاشم، في تنفيذها تدخل بها السعادة في قلوب مرضى السرطان، الذين فقدوا شعرهم بسبب جرعات الكيماوي، لتبدل خصلات شعرهم المفقود برسومات من الحنة زينت رؤوسهم.

أطلقت "سهيلة" حملة "شعرى شعرك"، لدعم مرضى السرطان، وجعلت من نفسها أولى المشاركين، حيث تبرعت بجزء من شعرها، وفكرت في تجميل رؤوس المرضى برسوم الحنة: "أطلقت الحملة من أيام، الناس أعجبوا بيها، وبعض المرضى حجزوا ميعاد لرسم الحنة بدون مقابل، وفيه ناس طلبت الطريقة والرسومات وعملتها في بيتها عادي".

تجيد صاحبة الـ17 عامًا، رسم الحنة بمهارة نقلتها عن دول أجنبية، وفي محاولة لإسعاد طفلة مريضة بالسرطان، وتعاني نفسيًا من سقوط شعرها، فكرت في تزيين رأسها بالرسوم المبتكرة، بدلاً من ارتداء "باروكة" صناعية: "الجسم بعد الخضوع لجلسات الكيماوى مش بيبقى متحمل أى مواد صناعية، عشان كده اخترت الرسم بمواد طبيعية، والفترة الجاية هأطلق إيفنت في كل المحافظات، لرسم الحنة لكل المحاربين".

أما محمد سعيد، صاحب الخبرة في العناية بالشعر، فقرر دعم مريضات السرطان تحديدًا بجلسات مجانية للعناية بشعرهن المتساقط بعد جلسات الكيماوى، مستخدمًا أدوات معقمة وبعض الكريمات المغذية لفروة الرأس لتنشيطها، والتعجيل بنمو الشعر مرة أخرى: "فروة الرأس بعد الكيماوي بتعاني من جفاف شديد، ولا بد من علاجها والعناية بها، وأغلب المريضات مش معاهم تمن باروكة، فبحاول أسعدهم على قد ما أقدر".

أخبار قد تعجبك