امرأة قوية

كتب: فادية إيهاب -

05:01 م | الثلاثاء 25 يونيو 2019

لورا إيجر، ضابطة الجيش الأمريكية

لورا إيجر، ضابطة في الجيش الأمريكي، تعد أول سيدة في تاريخ الولايات المتحدة تتولى قيادة تشكيل عسكري بقوة "فرقة مشاة"، حيث تستعد حاليا لتسلم قيادة الفرقة 40 في قوات الحرس الوطني الأمريكي، اعتبارا من 29 يونيو الجاري، خلفا للجنرال مارك بلانكا، الذي يحال إلى التقاعد بحلول هذا التاريخ.

وتزامنا مع اقتراب موعد تسلم "لورا ايجر" منصبها الجديد، تستعرض "الوطن" أبرز المعلومات عنها في السطور التالية، وفقا لما قالته في مقابلة لها بمجلة القوات المسلحة الأمريكية "ميليتري تايمز":

- قبل استلام "إيجر" منصبها الجديد، كانت أول سيدة تتولى قيادة مجموعة العمل المشتركة في قيادة المنطقة العسكرية الشمالية في الولايات المتحدة، ومقرها فورت بليس بولاية تكساس.

- السبب وراء حبها للجيش الأمريكي، هو والدها الجنرال روبرت براندت، أحد المحاربين الأمريكيين القدماء ممن قاتلوا في فيتنام.

- وعن مسيرة "إيجر" المهنية، فقد تخرجت كضابطة عاملة في الجيش الأمريكي في شهر مايو 1986، وتلقت في العام 1989 تدريبًا على قيادة المروحيات المقاتلة من طراز "يو اتش – 60" بلاك هوك، والتي تستخدم في أعمال المعاونة الطبية وإخلاء جرحى عمليات المشاة في الجيش الأمريكي.

- أما على المستوى العائلي، "لورا" متزوجة ولديها 4 أبناء، اضطرت لرعايتهم خلال طفولتهم، مما جعلها تنتقل "مؤقتا" إلى الوحدات ذات الطابع الإداري في الجيش الأمريكي داخل الولايات المتحدة.

- وعن زوجها، فهو كروتيس إيجر، وكان ضابطا في الجيش، وبعد تقاعده، بادرت هي إلى الانتقال لصفوف التشكيلات المقاتلة، والتحقت بوحدات الحرس الوطني.

- التحقت بإحدى كتائب الفرقة 40 حرس وطني في قوات المشاة الأمريكية عام 2011، وانتقلت مع كتبيتها إلى العراق حيث عملت كمعاون رئيس عمليات الكتيبة.

أما على الصعيد الشخصي، تتسم "إيجر" بصراحة وتواضع شديدين، وتفضل أن ينظر إليها كعامل محفز للشباب الأمريكي من الفتيان والفتيات للانخراط في سلك الجندية.

أخبار قد تعجبك