امرأة قوية
«رانيا».. تحدت العادات الريفية وحصدت 3 ميداليات فى بطولة العالم لرفع الأثقال

من ريف محافظة البحيرة، تحدت "رانيا" كل العادات والتقاليد التي تمنع الفتيات من ممارسة الرياضات العنيفة وعلى رأسها، رفع الأثقال، عشقت اللعبة وقررت استكمال مشوارها الرياضي وصولًا إلى الأولمبياد.

تفوق "رانيا" جعلها تحصد ميداليات لا حصر لها، وكانت رحلتها إلى جزيرة "فيجي" في أستراليا آخر إنجازاتها، حيث حصلت على ثلاث ميداليات ذهبية في بطولة العالم للناشئين لرفع الأثقال، التي أقيمت فى الأسبوع الأول من شهر يونيو، ورفعت علم مصر عاليًا بعد أن تغلبت على لاعبات من 16 دولة شاركن في البطولة.

"رانيا محمد عزت" بطلة العالم في رفع الأثقال "ناشئين"، عادت من أستراليا، الأحد الماضي، بعد رحلة ناجحة حصدت خلالها 3 ميداليات ذهبية.

وقالت "رانيا"، التي تقيم في إحدى المنازل الريفية بقرية "أبيس الرابعة"، بمركز كفر الدوار: "لم يكن النجاح وليد الصدفة، بل كان نتيجة جهد وعرق وتمرين شاق استمر على مدار سنوات، حيث بدأت ممارسة رياضة الأثقال في المرحلة الابتدائية، حينما شاهدت الكابتن محمد كمال القادم من مدرسة سموحة العسكرية، وهو يدرب الفتيات بالمدرسة، وطلبت منه الالتحاق بفريق رفع الأثقال، وكان هو أول من شجعني على الاستمرار فى اللعبة، بعد أن عزفت الفتيات عن الرياضة بسبب عادات وتقاليد الريف".

بطلة العالم للناشئين: الألعاب الفردية مظلومة بسبب كرة القدم.. وأبطالها يرفعون علم مصر في المحافل الدولية بلا تقدير من المسؤولين

وتابعت: "تعرض والدي لهجوم عنيف من الأقارب والجيران، بعد إن قالوا له: حرام عليك تخلي بنتك تشيل حديد، كده هاتبقى قصيرة ويبقى ليها عضلات زي الأولاد"، وكانت هذه الكلمات بمثابة عائق، إلا أنني أخبرت أبى برغبتي فى الاستمرار، فقرر دعمي، وحينما أكملت سن 13 عامًا، دفع بي المدرب في بطولة محلية، وكنت أصغر سنا من المشاركات في البطولة، إلا أنه أصر على مشاركتي بهدف تشجيعي والدخول في أجواء المسابقات، وكانت المفاجأة حصولي على المركز الأول بالجمهورية".

"رانيا" شاركت فى العديد من البطولات، أولها بطولة الجمهورية، وحصلت على المركز الأول، وانضمت بعدها إلى معسكر المنتخب المصري لرفع الأثقال، ثم حصدت ميداليات ذهبية في بطولة العرب، وكذا بطولة الأفروأسيوى، و10 ميداليات في البطولة الأفريقية، وسافرت بعدها إلى الجزائر في دورة إفريقية حصدت خلالها 3 ميداليات.

حصلت "رانيا" على 3 ميداليات في بطولة العالم بأستراليا الأسبوع الماضي: "أخوض خلال الفترة القادمة دورة أفريقية مؤهلة للأولمبياد ستقام في المغرب، ثم بطولة عالم كبار مؤهلة للأولمبياد، وبعدها بطولة عالم ناشئين ستقام في مصر مؤهلة للأولمبياد، ثم أولمبياد 2020".

واستنكرت البطلة المصرية الصغيرة، عدم اهتمام الدولة بالألعاب الجماعية وتسخير كل دعمها للاعبي كرة القدم، على حساب الألعاب الفردية، قائلة "يذهب اللاعبون إلى جميع دول العالم ويعودوا إلى مصر ببطولات عالمية، ويحصدون الميداليات الذهبية والمراكز المتقدمة، ويرفعون علم مصر عاليًا في جميع المحافل، وفي المقابل لا يجدون تقدير، وبعيدًا عن الدعم المادي لا نجد أي دعم معنوي من قبل مسؤولي الشباب والرياضة".

وتابعت: "أنا وقريناتي في اللعبة مثال حي لتهميش المسؤولين للألعاب الفردية، حيث حصلت على ميداليات تعادل وزني ولم يتحدث أحد عن هذه الإنجازات".

أخبار قد تعجبك