رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"لو عرفت إن اختك مصاحبة تعمل إيه".. استشاري نفسي يجيب

كتب: ندى نور -

09:53 م | الإثنين 03 يونيو 2019

لو عرفت ان اختك مصاحبة

خوفها من أهلها وردود أفعالهم عند إخبارهم بعلاقتها بشاب وهى لا تتجاوز الـ 17 عامًا، كان سببًا لإقدام "روان"، طالبة ثانوي، صاحبة الـ17 عاما، على ذبح شقيقتها الأولى "إيمان"، 13 عامًا، والشروع في قتل الأخرى "سامية" 11 عامًا.

وحللت الدكتورة هالة حماد، استشاري الطب النفسي والعلاقات الأسرية، أن تلك الجريمة البشعة، التي شهدتها قرية النخاس التابعة لمركز الزقازيق، تدل أن الفتاة التي ارتكبت الجريمة تتسم بالشخصية الاندفاعية والسيكوباتية التي تسير بمبدأ "الغاية تبرر الوسيلة"، لتحقيق هدفها.

وتابعت أثناء حديثها لـ "هُن"، أن لجوء الفتاة إلى ذبح شقيقتها بدلًا من كشف أمرها يدل على قيام العلاقة بينها وبين والديها على الخوف وعدم الشعور بالأمان.

وأكدت أن على الأخت عند علمها بعلاقة شقيقتها بإحدى الأشخاص الحديث معها أولًا، فإن لم تستجيب للنصيحة تختار شخص ذو حكمة في العائلة مثل "الخال أو الخالة"، وذلك لأن احيانًا يكون رد فعل الأهل عنيفًا، مما يزيد الموضوع تعقيدًا.

ونصحت بضرورة احتواء الآباء لابنائهم لمصارحتهم، حتى تكون العلاقة مبنية على الاحترام والتوعية والتربية وليس الإهانة والعنف.

وعقب صلاة العشاء يوم الجمعة الماضية، شهدت قرية النخاس التابعة لمركز الزقازيق، ذبح شقيقها لاشقائها، حيث هدد الاثنان شقيقتهما بفضح أمرها أمام والديها، عقب عودتهما من الخارج، لم تفكر الفتاة كثيرًا، توجهت إلى مطبخ المنزل واستلت سكينًا، وذبحت شقيقتها الأولى "إيمان"، وشرعت في قتل الثانية، وبعثرت محتويات المنزل وادعت أن "لصوص" ملثمين اقتحموا المنزل وقاموا بقتل شقيقتها وشرعوا في قتل الأخرى واستولوا على بعض الأموال من المنزل وفروا هاربين.

عقب مرور 6 ساعات من الجريمة، كشفت أجهزة الأمن كذب رواية المتهمة، بعدما اعترفت عليها شقيقتها الصغرى.

وتم القبض على المتهمة، وجرى التحفظ عليها، وذلك تحت إشراف اللواء جرير مصطفى مساعد وزير الداخلية ومدير أمن الشرقية.