فتاوى المرأة

كتب: روان مسعد -

04:07 م | الجمعة 31 مايو 2019

صورة أشريفية

تأتي الفتيات في كثير من الأحيان الدورة الشهرية في العشر الأواخر من رمضان، والتي يمكن أن تصادف ليلة القدر، والتي لها كثير من الفضل في الصلاة والدعاء والتهجد والتقرب إلى الله بالعبادات المختلفة، ولكن هناك أجر كبير بانتظارها إذا استخدمت رخصة الله في عدم الصيام والقيام بالعبادات التقليدية في تلك الليلة المبارة.

يقول الشيخ الأزهري سعيد حسني، إمام وخطيب ومدرس بمديرية أوقاف القليوبية، إن "تعارض الدورة الشهرية مع ليلة القدر يعد شيئا من عند الله تعالى، ويمكن أن يتعرض له مريضة لا قدر الله في حادثة ولم يستطع إحياء هذه الليلة، أو الصيام فيها".

وأضاف، "في مثل تلك الأمور تكون ليلة القدر عند القضاء، وهو أجر كبير"، مضيفا، "لأجل ذلك أي إمرأة تحاول الاحتفاظ بعلاج أو دواء لتأخير الدورة في رمضان مع رخصة الله لها، فهي قد تحرم نفسها من خير وفضل كثير، لأن كل الفضل والأجر عند قضاءها مثلما أشرنا مسبقا".

أخبار قد تعجبك