فتاوى المرأة
حضن

تجهل العديد من الزوجات الحكم الفقهي حول جواز احتضان أزواجهن لهن خلال فترة الصيام بشهر رمضان، وذلك بدافع الخوف من الوقوع في معصية.

تواصلنا مع يسري عزام إمام بوزارة الأوقاف، وعلوي أمين أستاذ بجامعة الأزهر، حيث أوضحا الحكم الفقهي في مسألة حضن الرجل لزوجته في نهار رمضان.

وقال "عزام" إن احتضان الرجل لزوجته يجوز، ولكن بشرط واحد، وهو ألا تتحرك شهوته، وأن يملك نفسه، مستشهدًا بقول السيدة عائشة: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ، ويُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ، وَهُوَ صَائِمٌ وَكَانَ أَمْلَكَكُمْ لأرَبِهِ -وتعني أمسك شهوته التي تفسد الصوم-".

وأضاف أنه يجوز أيضًا "المباشرة"، وهو ما يعني لمس بشرة المرأة ببشرة زوجها، كوضع الخد على الخد.

ومن جانبه، قال "أمين" إن احتضان الرجل لزوجته جائز شرعا، مضيفا: "ممكن يحضن مراته ويبوسها كمان، كوسيلة للتعبير عن المودة والتقدير، دون أن يسبب إنزال من المنى".

واختتم أستاذ بجامعة الأزهر حديثه قائلًا، إنه يجب صوم يوم آخر ككفارة في حالة الإنزال، ويمكن إطعام مسكين حال العجز التام عن الصيام.  

أخبار قد تعجبك