أم صح
بعد حادث طعن أم لطفلها بسبب المذاكرة..استشاري نفسي:

تكررت حوادث قتل الأمهات لأطفالهن في الفترة الأخيرة، منهن أم قتلت نجلها طعنًا بسكين لعدم تحصيله الدراسي، وأخرى انهالت على طفلها ضربا حتى وفاته، ويرجع ذلك لعدة أسباب منها الحالة النفسية للأم والضغوط التي تتعرض لها.

قالت الدكتورة نرمين التهامي، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، أن إقدام بعض الأمهات على قتل ابنائهن يرجع لعدة أسباب منها شعور الأم بالكبت وتنفيسه في الأبناء، وكذلك الحالة النفسية السيئة والمشاكل والخلافات الزوجية تجعلها أكثر عنفًا مع أطفالها.

وأوضحت "التهامي" أن حالات قتل الأمهات لأبنائهن نادرة ولا تحدث كثيرًا وذلك لأن الأمهات داخلهن حنان لأبنائهن بالفطرة.

ونصحت استشاري الصحة النفسية، أثناء حديثها لـ "هُن"، الأمهات بتشجيع الأبناء على المذاكرة بوضع جدول دراسي للطفل وتشجيعه على الالتزام به، وتحديد عدد ساعات الدراسة ويفضل تقسيمها إلى فترات لا تستغرق أكثر من ساعة، وتحفيز الطفل على المذاكرة فيمكن أن تقدم له مكافأة يحبها.

ونصحت بضرورة متابعة الأم مدرسة نجلها باستمرار ودرجاته ومعرفة أسباب انخفاض مستواه الدراسي، والحديث معه بشكل دائم، مضيفة أنه يجب ترك حرية للطفل بالمكان الذي يختاره للمذاكرة فيه، وعلى الأم عدم الجلوس دائمًا بجانب نجلها عند مذاكرته فذلك يشعره بالملل مع مرور الوقت.

كما يجب على الأم محاولة ربط ما يتعلمه الطفل بالمعاملات اليومية حتى تساعده على التحصيل الدراسي، ومحاولة إبعاد الطفل عن الحفظ والتلقين دون فهم المناهج، فذلك يسبب شعوره بالملل مع الوقت ويختار حينها النفور عن المذاكرة.

أخبار قد تعجبك