امرأة قوية
هدى بركات - بريد الليل

بعد منافسة بين 6 روايات لروائيين عرب، حصدت الروائية اللبنانية هدى بركات الجائزة العالمية للرواية العربية "بوكر 2019" في دورتها الـ12، عن روايتها "بريد الليل"، خلال حفل رسمي أقيم مساء أمس، في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وكشف شرف الدين ماجدولين، رئيس لجنة التحكيم، أن "بركات" ستحصل على الجائزة النقدية البالغة قيمتها 50 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايتها إلى اللغة الإنجليزية، وستصدر تلك النسخة للرواية الفائزة "بريد الليل" عن دار وانورلد في المملكة المتحدة عام 2020، وفقًا للموقع الرسمي للجائزة.

وتتضمن رواية "بريد الليل" حكايات أصحاب الرسائل، الذين كتبوها وضاعت مثلهم، لكنها تستدعي رسائل أخرى وتتقاطع معها مثل مصائر هؤلاء الغرباء، من المهاجرين، أو المهجّرين، أو المنفيّين المشردين، يتامى بلدانهم التي كسرتها الأيام، بحسب الموقع ذاته.

وبعد ترشيحها للقائمة القصيرة، قالت هدى بركات في حوار حصري للجائزة العالمية للرواية العربية: "إن ما دفعني إلى الشكل الأخير للرواية كان نفاذ مشاهد المهاجرين الهاربين من بلدانهم إلى وساوسي. هؤلاء المشردين في الأرض، المستقلين قوارب الموت ولا يريد العالم النظر إليهم إلا ككتلة غير مرغوب فيها أو كفيروس يهدد الحضارة، في حين رحنا نكتشف تراجع البعد الإنساني لتلك الحضارة وتحصن القوميات بإقفال الأبواب. هذا لا يعني أني أريد للبلدان الغربية أن يشرعوا الحدود أو النظر إلى هؤلاء كملائكة. أردت فقط الإنصات إلى حيوات تهيم في صحراء هذا العالم".

وفيما يلي، أبرز المعلومات عن الكاتبة اللبنانية هدى بركات الفائزة بالجائزة:

- ولدت هدى بركات في بيروت عام 1952.

- درست الأدب الفرنسي في الجامعة اللبنانية، وتخرجت في عام 1975.

- عملت في التدريس والترجمة والصحافة، وتعيش حاليًا في باريس.

- كتبت كل مؤلفاتها باللغة العربية برغم إقامتها الطويلة بفرنسا، إذ رفضت أن تكتب بأي لغة غير العربية، فيما تمت ترجمة مؤلفاتها للغات عدة، شملت الإنجليزية والعبرية والفرنسية والإيطالية والإسبانية والتركية والألمانية واليونانية.

- أصدرت 6 روايات ومسرحيتين ومجموعة قصصية بالإضافة إلى كتاب يوميات، فيما شاركت في كتب جماعية باللغة الفرنسية، وتُرجمت أعمالها إلى العديد من اللغات.

- حصد عملها الأول "حجر الضحك" جائزة النقد، حيث كان هو أول عمل عربي تكون الشخصية الأساسية فيه لرجل مثلي.

- حصلت على جائزة نجيب محفوظ للأدب عن رواية "حارة المياه" في عام 2001.

- منحتها الجمهورية الفرنسية وسامين رفيعين، أولها في عام 2002 عندما حصدت رتبة الفارسة في الأدب والفنون، بالإضافة إلى وسام الاستحقاق الذي نالته في 2008.

- وصلت روايتها الخامسة "ملكوت هذه الأرض" التي أصدرتها في 2012، إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2013.

- ترشحت لجائزة "مان بوكر" العالمية للعام 2015، التي كانت تمنح آنذاك مرة كل عامين عن مجمل أعمال الكتاب.

- رفضت الترشح للجائزة العالمية للرواية العربية لهذا العام، واعتذرت من دار النشر، لكنها استجابت لاحقًا لدار "الآداب"، التي طالبتها لجنة التحكيم بإقناعها بضرورة الترشح.

والجائزة العالمية للرواية العربية هي جائزة سنوية تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية، وترعى الجائزة "مؤسسة جائزة بوكر" في لندن، وتقوم دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي بدعمها ماليًا.

أخبار قد تعجبك