كافيه البنات
بلافتة تحمل صورتها والسيسي..

أمام عدد من اللجان الانتخابية المتواجدة في شارع عين شمس، تتجول مسنة ستينية بين المارة، حاملة علم مصر في أحد يديها، ولافتة في اليد الأخرى تحمل واجهتها الأمامية صورة للرئيس عبد الفتاح السيسي وشعار "تحيا مصر"، وبالواجهة الخلفية صورتها الشخصية، مع عبارة تعريفية بصاحبتها التي لقَّبت نفسها بـ"مواطنة مصرية حتى النخاع".

3 أيام استغرقها الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمختلف اللجان الانتخابية بالمحافظات كافة، لم تتخل "المواطنة المصرية" خلالها عن التواجد أمام لجنتها واللجان المجاورة، يوميًا، رغم مشاركتها بالموافقة على التعديلات الدستورية في اليوم الأول من الاستفتاء، وتقول: "بنزل أحتفل بمصر وحبي ليها".

استحقاقات رئاسية ودستورية سابقة، حرصت السيدة التي فضلت تسمية نفسها بـ"مصرية حتى النخاع" على المشاركة بها، تأكيدًا لمصريتها الصميمة، ولأهمية التغيير في الحياة السياسية المصرية وعدم إبقاء الأمور على الوضع ذاته لفترات طويلة.

"نفسي بلدي تبقى أحسن بلد"، أُمنية المسنة الستينية أكدت عليها مرات عدة خلال حديثها لـ"الوطن"، مشيرة إلى أنها ربت أبنائها الـ5 على حب الوطن والتضحية من أجله: "لازم نكون مع البلد قلبا وقالبًا، فداها أنا وولادي وأحفادي".

وشهدت لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية إقبالًا من المواطنين للإدلاء بأصواتهم منذ فتح اللجان، في ثالث أيام التصويت بالداخل، فيما أنهى المصريون بالخارج، الإدلاء بأصواتهم، أمس، في 140 مقرًا انتخابيًا بـ124 دولة يتواجد بها أبناء الوطن.

وأعلن المستشار محمود الشريف نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، أن بطاقات التصويت طُبعت بعددٍ مساوٍ لأعداد الناخبين المقيدين بقاعدة البيانات، وهو 61 مليونا و344 ألفا و503.

وأوضح نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، أن عدد القضاة المشرفين على الاستفتاء يبلغ 15 ألفًا و234 باللجان العامة والفرعية، مشيرًا إلى أن هناك 4015 قاضيًا احتياطيًا سيجري الدفع بهم في حالة الطوارئ، وأن عدد اللجان "العامة" يقدر بـ368، و"الفرعية" بـ13 ألفًا و919 لجنة.

وتجرى عملية الاقتراع والفرز بعد انتهاء المدة المحددة للتصويت، في حضور ممثلي وسائل الإعلام والمنظمات الصادر لها تصريح من الهيئة الوطنية للانتخابات.

أخبار قد تعجبك