كافيه البنات
رانيا بدوي

قالت الإعلامية رانيا بدوي، إن المجتمع يُصبح أداة ضغط رهيبة على الفتاة التي تقترب من سن الثلاثين ولم تتزوج، كما أن الأسرة أحيانًا تمارس على بناتهن الابتزاز العاطفي، بل ويتحول الأمر إلى حالة من التخويف بحجة أنهما قد يرحلا عن الحياة  قبل الاطمئنان عليها في بيت الزوجية، فضلًا عن نظرات الأصدقاء والجيران الذين يتعاملون مع الفتاة على أنها عانس، أو تُعاني من عيب يمنع الرجال من الاقتراب منها والتقدم لزواجها.

وأضافت بدوي، خلال تقديمها برنامجها "كلام رنووش"، الذي يُعرض على صفحتها الشخصية على "فيس بوك ويوتيوب"، أنه يجب على الأسرة أن يتركوا للفتاة الوقت الكافي لاختيار شريك الحياة المناسب لها، ودعم الفتاة بالنصيحة والرأي وليس الضغط عليها، حتى لا تتنازل الفتاة أمام هذه الممارسات القهرية عن أحلامها ورغباتها في صفات شريك حياتها، وتقبل أي شخص يطرق الباب خوفًا من المجتمع.

وأشارت إلى أن ضغط الأهل قد يجعل الفتاة تقبل أي شخص غير مناسب لمجرد انها "تفك العقدة"، وتثبت لنفسها ولمن يطالبوها بالزواج انها مطلوبة ومرغوبة، ومن ثم  يحدث الطلاق سريعا أو تعيش باقي حياتها غير سعيدة مع شخص ليس بينها وبينه أي نقاط مشتركة فلا تنتج إلا أسرة مليئة بالعقد.

وأكدت: "ليس دائما الزواج ووجود الرجل يعني بالضرورة السعادة وأن ضل الرجل حتي وإن كان غير مناسب أفضل من ضل الحيطة فأحيانا الرجل يكون مصدر للهم والغم وضل الحيطة يكون وقتها أنفع وأرحم".

أخبار قد تعجبك