فتاوى المرأة
دار الإفتاء

أجابت دار الإفتاء عن سؤال ورد إليها بحكم الإسلام في الشبكة وقائمة المنقولات عند الخلع. 

وكتبت "الإفتاء"، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن الذي يُرَدُّ عند الخُلْع هو كل ما يَثبُتُ كونه مَهرًا، وما لم يكن مَهرًا فإنه لا يُرَدُّ عند الخُلْع، وأن تتنازل الزوجة عن حقوقها الشرعية المالية عند الحكم لها بالخلع؛ وذلك تقليلًا للأعباء المالية والتكاليف الواقعة على الزوج بسبب هذا الانفصال الواقع عن غير اختياره.

وأضافت: "والحُكمُ بأن القائمة أو الشبكة أو غيرهما هو المَهر أو جزءٌ منه هو أمرٌ موكولٌ إلى القاضي بما يَترجح عنده مِن الأدلة والقرائن والبينات". 

أخبار قد تعجبك