امرأة قوية
بالفيديو| امرأة سودانية

بملابس تقليدية تحولت سيدة سودانية، إلى "أيقونة للحرية"، بعدما رصدتها عدسة الكاميرات واقفة بين الثوار تهتف "الثورة الثورة"، لتتحول عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى "تمثال جديد للحرية".

 

وحسبما ذكرت "سبوتنيك"، تحولت المرأة إلى رمز للاحتجاجات التي تسود البلاد من ديسمبر الماضي، واحتلت المرأة السودانية غلاف الصحف العالمية التي تحظى الاحتجاجات باهتمامها وهي تتحدث عن دورهن في هذا الحراك الشعبي.

خلال الأيام الماضية انتشرت مقاطع مصورة لناشطة سودانية في ثوبها الأبيض تهتف في جمع المتظاهرين، وتناقلت وسائل الإعلام العالمية صورة الفتاة، وكذلك تدوال العديد من وسائل التواصل الاجتماعي صورة الفتاة على نطاق واسع مصحوبة بكلمات تأييد للفتاة وللمرأة السودانية ودورها في الحراك.

وحسبما ذكرت "بي بي سي"، يواصل آلاف السودانيين اعتصامهم لليوم الرابع على التوالي خارج مقر القيادة العامة للجيش، برزت صورة على تويتر لامرأة شابة ترتدي "توب" أبيض، بدت وكأنها تخاطب حشدا من المتظاهرين.

وبعد أن جرى تداول الصورة أكثر من 10 آلاف مرة، بدأت المرأة تظهر في عدد من الصور ومقاطع الفيديو، تهتف فيها هتفا سودانيا خاصا بالحراك.

وأعرب المغردون عن إعجابهم بقوتها وثقتها بنفسها ووصفوها بأنها "أيقونة" الثورة السودانية، قائلين إن "الثورة السودانية أنثى".

 

أخبار قد تعجبك