علاقات و مجتمع

كتب: ندى نور -

09:02 م | الأحد 31 مارس 2019

محمد هاني

تلعب الفتاة في فناء المدرسة ويقوم والداها بإخراجها للزواج وهى في سن مبكرة، وتقع العديد من الفتيات ضحية الزواج المبكر في سن لم يتعدَ الـ15 عامًا، ولهذا أضرار من الناحية النفسية على صحة الفتيات، فالفتاة تكون غير مستعدة للزواج في سن مبكرة.

وفي ذلك يقول محمد هاني، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، إن الزواج المبكر له أضرار على الفتاة في مرحلة المراهقة وتصيبها بالاكتئاب في مرحلة مبكرة.

وأكد هاني أثناء حديثه لـ"الوطن": "البنت بتتحمل مسؤولية أكبر منها تمنعها من استكمال طفولتها، وتنتهى في النهاية هذه العلاقات بالطلاق".

وأوضح "هاني"، أن الزواج المبكر للفتيات يمنعها حقوقها من التعليم، وتصاب بأزمة منتصف العمر لأنها لم تتمتع بحريتها، وقضاء طفولتها مثل باقي أقرانها.

ومن أضرار الزواج المبكر كما ذكر أيضًا انفصال الفتاة القاصر عن زميلاتها وصديقاتها في المدرسة، كما أنها تتأخر معرفيًا عنهن، ويتعرضن للاستغلال والعنف المنزلي.

وتابع حديثه أن إجبار الفتاة على ممارسة العلاقة الحميمة بعد الزواج قد يصيبها بالاضطرابات النفسية والوسواس القهري وفصام الشخصية وغيرها من الأمراض النفسية.

وكانت الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، أعلنت في اجتماع لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان، أن زواج القاصرات لا يجاوز وفقا لآخر الإحصائيات نسبة الـ1%، بما يقدر بنحو 116 ألف حالة.

أخبار قد تعجبك