كافيه البنات

كتب: غادة شعبان -

04:31 م | الأربعاء 27 مارس 2019

أبو العروسة

موقف لا يُنسى في حياة العديد من محاربات السرطان، حاولت أسرة مسلسل "أبو العروسة"، الذي يُعرض على فضائية "Dmc"، مخاطبة مشاعر السيدات اللاتي تعرضن لمرض السرطان في مشهد درامي تابعته الملايين بالأمس، ضمن أحداث الحلقة 119، الذي تجاوزعدد مشاهداته الملايين سواء على شاشات التلفزيون أو عبر موقع الفيديوهات "يوتيوب"، جسد موقفًا ربما مر على حياة الكثيرين.

وفي مشهد مبهج يُدخل الطمأنينة في النفوس، جسدته الفنانة سوسن بدر، ناقله مشاعر المحاربات تعبيرًا عن فرحتهن، حينما أهدتها "وفاء"، والتي تجسد دورها الفنانة صفاء الطوخي، "باروكة" في عيد الأم، ورقصن على أغنية "الدنيا ربيع"، للفنانة الراحلة سعاد حسني.

تواصل "هُن"، مع السيدات المحاربات ليروين المشهد من وجهة نظرهن، وطرح سؤال عليهن "هل ما عرضه المشهد الدرامي نقل حالهن في فترة رحلتهن مع السرطان، أم كان بعيد كل البُعد عن الواقع؟".

ربما نقل المشهد الدرامي الحال الذي عاشته السيدة "مريم. س"، صاحبة الـ50 عامًا، وتعاني من مرض سرطان الثدي، حينما اهدتها صديقتها "باروكة"، بعد وقوع شعرها شيئًا فشيئًا، وذكرت: "حصل مع صحبة عمري كله خدتني جبتلي كل حاجه نفسي فيها كل ما كنت باخد جلسة، كانت جنبي أول ما أقول نفسي في أكله كانت تجبهالي كانت بتتوجع على وجعي وتعيط على عياطي وتاخدني في حضنها، كانت أم قبل متكون صديقه هي مش بس صحبتي هيا حياتي كلها".

وأضافت: "ربنا عوضني بزوجة أخي، أول ما شعري وقع، لقيتها تلقائي قصت شعرها".

وكان لـ"منى. م"، صاحبة الـ35 عامًا رأي آخر، فقالت: "هو أنا حسيت إن الموضوع مصطنع قوي مريض السرطان موضوع إن شعره يقع ده مش حاجة سهلة بالنسباله، وفكرة إن يجيلي هدية باروكة دي حاجة مؤلمة مش تفرحني خالص هتحسسني بالنقص".

وأضافت: "بالنسبالي أنا الدعم النفسي إن اللي قدامي ميحسسنيش بالموضوع ده خالص ويتعامل عادي ميحسسنيش إني محتاجة معاملة خاصة لإن أنا عادية زيهم".

"مش أفورة أنا لما عرفت رقصت"، حاولت "هالة. ك"، محاربة من ضمن محاربات مرض السرطان التأقلم مع الوضع من خلال الرقص: "أول معرفت رقصت لإني تخيلت إن مرضي ربنا هيشيل عني بيه مصيبه أكبر كانت موجودة في الوقت ده علشان كده كنت سعيده جدًا".

وتابعت: "إعطاء طاقة إيجابية رغم الألم  بتبين أهميه الصديق في المحنة".

عبر المشهد الدرامي بعض الشيئ عن رحلة المكافحة "شيماء. ب"، خلال معاناتها من مرض السرطان، وذكرت: "المشهد مش أفورة بنت عمتي مسبتنيش وشعري بيقع وعملت أكتر من إنها تجبلي باروكة خدتني الكوافير وخلتني أقصة قبل مايقع وكانت واقفة جنبي وبتساندني وبتقويني".

احتفال عايدة وصديقتها طبيعي ولا فيه مبالغة"، عبارة حاولت بها السيدة "سهام. ن"، تحليل المشهد عن قرب، حيث قالت: "السرطان لما بييجي بنعرف إنه مش هيكون ضيف هيقعد شوية ويمشي، لا ده بقى صاحب مكان، قاعد معانا لآخر يوم في عمرنا".

وأضافت: "أسرة عايدة مصرية فيها مشاكل طبيعية جدًا وبالمقابل عندها زوج وأولاد محبين جدًاوهنا نقف نركز على دورهم الأساسي وهو دور الزوج الداعم فهو المؤمن الأول بوجع زوجته".

واستكملت: "عبد الحميد شخصية مثالية محبة متفانية، ودود جدًا جدًا وأساس سلامها النفسي، بجانب شخصيتها القوية وإيمانها بالله، الدور التاني هو خوف وحب ولادها، ثم صديقتها كل ده بيدي إرادة وتشجيع".

واختتمت حديثها لـ"هُن"، قائلةً: "شكر وامتنان للست الجميلة سوسن بدر قصة مرض السرطان في المسلسل غير مفتعلة، ولا تركز على تفاصيل الألم بقدر التركيز على الأمل".

 

أخبار قد تعجبك