أم صح
احتفال الأبناء بعيد الأم

يحتفل العالم اليوم بعيد الأم، ليعبر كل شخص عن حبه لوالدته بطريقة مختلفة منهم من يكتفى بالهدية، والبعض الأخر يعبرون عن حبهم بأساليب متنوعة، وفي هذا اليوم من العام، يبذل الأبناء قصارى جهدهم لجعل أمهاتهم يشعرن بأنهن الأكثر تميزًا من الناحية الإنسانية.

كان تعبير أمل طه، 25 عامًا، عن حبها لوالدتها بشكل مختلف، تقول أثناء حديثها لـ "هُن": "قررت أني أحوش أنا وأخواتي وأسّفر أمي عمرة كان نفسها فيها جدًا"، مضيفة: "أي هدية في الدنيا فرحتها بالنسبة لأمي هتكون مؤقتة، لكن العمرة أكتر حاجة كان نفسها فيها".

"مفيش أي هدية ممكن توفيها حقها وتعبها معانا".. بهذه الكلمات حاولت أميرة طارق، 29 عامًا، أن تصف مشاعرها تجاه والدتها التي تفرغت لتربيتها بعد وفاة والدها، "كل عيد أم باخد إجازة من الشغل أول حاجة بعملها الأكل اللي بتحبه وبعد كده بعزمها في أي مكان نفسها فيه".

كان أكثر شيء يسعد والدتها كما ذكرت قضاء اليوم بأكمله معها: "بتبقى مبسوطة أوي لما تعرف أني أخد إجازة علشان أبقى معاها".

كل عام ينتظر طارق علي، 21 عامًا، عيد الأم للاحتفال مع والدته ووالده وأشقائه الاثنين، ولكن بشكل مختلف، يقول: "أسعد لحظة في حياتي لما بشوف الفرحة في عيناها أجمل إحساس ممكن ابن يحس بيه أننا نفكر في الحاجة اللي بتسعدها، حيث اعتاد "طارق" على السفر للخارج بصحبة عائلته يوم "عيد الأم" ليكون الاحتفال بشكل مختلف.

أنا مش بعرف أشتري هدايا بديها فلوس تجيب اللي نفسها فيه"، وسيلة مختلفة اختارتها "بسمة"، لإسعاد والدتها، مضيفة: "أنا امي بتحب كده بتبقى عايزة تجيب اللي نفسها فيها".

أخبار قد تعجبك