أخبار تهمك
طردت من منزلها وعملها.. ووضعت طفلها الوحيد في حديقة عامة

طُردت امرأة تدعى ريبيكا أتينو، من منزلها بسبب عدم تسديد الإيجار وفي اليوم التالي فُصلت من وظيفتها، وسيطرت على "أتينو"، صاحبة الـ20 عامًا، حالة من الحزن، وتوجهت إلى حديقة عامة في العاصمة الكينية نيروبي، وهي محملة بآلام المخاض. 

30 دقيقة مرت على جلوسها بمفردها بالحديقة، وتزايدت لديها آلام المخاض، ودون أي مساعدة من أحد، تمكنت من وضع طفلها الوحيد، تحت شجرة في الحديقة، وفقًا لما ذكره موقع "ستاندرد ميديا" البريطاني. 

ودون أن تطلب "أتينو" مساعدة من أحد، تمكنت من لف مولودها بمعطفها، حتى وصلت سيارات الإسعاف التي طلبها لها أحد حراس الحديقة، وجرى نقلها إلى المستشفى، وهي في حالة يرثى لها.

ولم تكن أتينو تتوقع ولادة طفلها، الذي أطلقت عليه اسم "الأمل"، في ذلك اليوم، حيث ذهبت مرتين لإجراء فحوصات ما قبل الولادة في إحدى المستشفيات، دون أن تشعر بآلام المخاض. 

ورغم المصير المجهول الذي تواجهه "أتينو" وطفلها، لكنها تشعر بالسعادة، لأنها تمكنت من إنجاب طفلها وهو بأمان. 

وقالت أتينو، إن مديرها اتهمها بأنها "بطيئة جدا في العمل"، وكان يدفعها على الدوام لترك العمل، لكن لم يكن لديها أي مكان آخر تذهب إليه.

وأضافت "أتينو" أن حياتها انقلبت رأسا على عقب منذ انفصالها عن زوجها، ورحيلها إلى نيروبي حيث لا يوجد لها أي أقارب، معربة عن أملها في إيجاد وظيفة للبقاء هي وطفلها على قيد الحياة. 

أخبار قد تعجبك