كافيه البنات
أحد اعمال ميار

بيدها الصغيرة، وأدواتها البسيطة، تطلق العنان لخيالها، تسرق ساعة أو أكثر من يومها حتى تمارس هوايتها.

الرسم بقشور الخشب، وبواقي الجلد، لصنع الحقائب والبورتريهات، هواية أتقنتها ميار أيمن، طالبة كلية التربية الفنية، بجامعة حلوان، هوت مجال "الهاند ميد"، وبحثت عن أدق تفاصيله بزاويتها المختلفة، وبأمكانياتها المُتاحة، وبأقل التكاليف، أحترفت موهبة الرسم ببواقي الجلد وقشود الخشب. 

صور عدة من أعمالها تداولتها الفتيات على مجموعاتهن الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، لللإشادة بصاحبتها.

"قريت كتير عن مجال الهاند ميد، وبشوف فيديوهات، وقررت أتعلم حاجة مش منتشرة".. هكذا أوضحت "ميار" أن بداية اهتمامها بالمجال بشكل عملي، كان مع التحاقها بالجامعة، إلا أنها فضلت التميز في عنصر نادر وغير منتشر، حتى تحفر أسمها بالمجال. 

وأضافت الفتاة صاحبة الـ 21 عاما، خلال حديثها لـ"هن": "أنا بعمل كل تفصيلة في الشغل لحد ما أطلع المنتج النهائي، سواء كان شنطة ولا بوكس، أو بورتريه، وبالأدوات والإمكانيات المتاحة ليا".

وتابعت: "ببتدي أرسم على الجلد، شخصيات مشهورة زي فيروز والزعيم، وبالكاتر بقطع وافرغ الرسمة، وبعدها أغلف بيها حقيبة، عشان تطلع بشكلها النهائي، أو أفرغ اركت خشب بالرسمة اللي عاوزاها أو الشكل اللي صممته، لعمل البورتريهات والصناديق، وغيرها. 

واختتمت الفتاة حديثها في النهاية، إنها تعتمد على تسويق أعمالها عبر مجموعات "الفيس بوك" بشكل مؤقت، قائلة: "نفسي شغلي يتشاف أكتر". 

\\

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك