علاقات و مجتمع

كتب: يسرا محمود -

03:02 م | الجمعة 08 مارس 2019

بالفيديو|

تجلسان بترقب وحذر، خلف سيدات يصطفن بانتظام بجوار بعضهن، استعدادًا لأداء صلاة في المسجد، تاركين حقائبهن خلف ظهورهن دون خوف من فقدانها، وسط متابعتهن للمصليات، منتظرتين اللحظة المناسبة لإتمام جريمتهن في بيت الله.

وأثناء سعي الفتاتين للسرقة، دخلت سيدة مسنة، لتحلق بصلاة الجماعة على مقعد خشبي في نهاية المسجد، لتصعب المهمة على اللصتين، اللتان ظلا تحومان حول المصلية، حتى سحبت إحداهن حقيبتها أثناء سجودها، في مشهد أثار رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عقب انتشار مقطع فيديو يوثق لتلك الجريمة باستخدام كاميرات المراقبة، خلال الساعات الماضية.

 

ليست هذه المرة الأولى، التي تنتهك فيها بيوت الله بارتكاب جريمة السرقة، حيث وقعت حوادث مشابه في بقاع متباينة بمختلف دول العالم، رصدته "هن" خلال الفقرات التالية:-

تسلل رجل إلى مصلى السيدات أثناء صلاة الفجر في المسجد القصار، لسرقة مقتنيات المصليات، أثناء انشغالهن في التعبد، في ديسمبر 2017.

وذكر موقع nst، تفاصيل الواقعة، التي حدثت في الساعة الخامسة وخمس وأربعين دقيقة فجرًا، عندما قفز الرجل فوق المرأة، التي كانت تصلي في الصف الثاني خلال صلاة الجماعة، قبل أن يسرق حقيبة ومحمول من سيدة في الستينيات من عمرها، خلال صلاتها في الصف الأول.

وقال أمين صندوق المسجد سعيد قمر زمان، إن الجريمة شوهدت عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، والتي أظهرت أن المشتبه به خطط لها مسبقا لأنه كان في البداية في قسم الرجال في المسجد، متابعًا إنه بمجرد بدء صلاة الجماعة، أظهر اللص استعادته للصلاة مع الجمعة، ليتجه إلى مصلى الناسء خلال الركعة الأولى.

 

في 13 يناير 2016، نشر موقع CCTV الصيني مقطع فيديو، يُظهر تفتيش سيدة على المحافظ والمقنيات الثمينة، أثناء صلاة النساء في مصلى السيدات بإحدى المساجد، لتتفاجئ اللصة باقتحام حراس الأمن المصلى للقبض عليها، بعد أن شاهدوا جريمتها عبر كاميرات المراقبة الموزعة بين أرجاء المسجد.    

واظبت امرأتان على خداع المتسوقين في متاجر التجارية الكبرى مثل "وول مارت" في منطقة أتلانتا بولاية جورجيا، وإقناعهن الضحيات بالذهاب إلى الصلاة لسرقتهم، وفقًا لما نشره موقع atlanta daily world في سبتمبر 2014.

وتلتقط كاميرات المراقبة في "وول مارت" بـ"جورجيا" النساء اللواتي يستخدمن اسم الله، لسرقة المحافظ والبطاقات الائتمانية والنقود من عربات الضحايا الذين يطلبون مشاركتهن في الصلاة، حيث تبدأ إحداهن  بالحدبث مع الضحية، بعد بضع دقائق من المحادثة، يطلب الجاني من ضحاياه الصلاة، أثناء تضرعهن إلى الله، تأتي امرأة أخرى وتأخذ النقود وبطاقات الائتمان من محفظة الضحية.

وأكدت السلطات أنها تعرفت على اللصتين المشتبه بهما، وهما شايلا ساذرلاند والأخرى باسم جيسيكا بينا، بحسب تلفزيون WSBTV.

 

أخبار قد تعجبك