فتاوى المرأة

كتب: آية أشرف -

06:03 ص | الثلاثاء 05 مارس 2019

تعرف على حكم الجماع أثناء فترة الدورة الشهرية

دشَّنت مجموعة من الفتيات، من مختلف البلدان العربية، أمس، هاشتاج عبر موقع التغريدات القصيرة "تويتر" باسم "اليوم العالمي للحيض"، للحديث عن فوائد الدورة الشهرية، ومحظوراتها، وتبادل النصائح حول العناية بالجسد أثناء تلك الفترة.

وتطرق البعض حول السؤال عن حكم جماع الزوج لزوجته خلال الحيض.

وفي هذا السياق، ردت دار الإفتاء على هذا السؤال من قبل، عبر موقعها الرسمي الإليكتروني، مؤكدة "أن الجماع في الحيض حرام وكبيرة من الكبائر، ويجب على من وقع في هذه الفعلة متعمدًا أن يتوب إلى الله تعالى، وأن يندم على ما فعل، وأن يعزم على عدم العودة إلى مثله، وإخراج الكفارة عن الجماع في الحيض مستحب عند جمهور الفقهاء".

وأوضحت في شرح من جامع أكثر من مرة، "وإن كان الرجل قد جامع أكثر من مرة في الحيض الواحد فيستحب له إخراج كفارة عن كل مرة جامع فيها"، موضحة قيمة الكفارة، "وهذه الكفارة عبارة عن إخراج قيمة دينار إذا كان الجماع في أول أيام الحيض، وقيمة نصف دينار إذا كان الجماع في آخر أيام الحيض، والدينار يساوي 4.25 جرام من الذهب عيار 21، فيتصدق بقيمة ذلك من المال".

واستندت الإفتاء جوابها بدليل، "قال العلامة القليوبي في "حاشيته على شرح المحلي" (1/ 100): [وَيُنْدَبُ لِمَنْ وَطِئَ فِيهِ -أي في الحيض- أَنْ يَتَصَدَّقَ بِدِينَارٍ أَوْ مَا يُسَاوِيهِ إنْ وَطِئَ فِي إقْبَالِهِ، وَبِنِصْفِ دِينَارٍ فِي إدْبَارِهِ كَذَلِكَ، وَيَتَكَرَّرُ التَّصَدُّقُ بِتَكْرَارِ الْوَطْءِ، وَالْمُرَادُ بِإِدْبَارِهِ زَمَنُ ضَعْفِهِ وَتَنَاقُصِهِ]

أخبار قد تعجبك