صحة ورشاقة
الفياجرا النسائية

بعد شهور من الضجة التي أثارتها "الحبة الروز"، أو ما يعرف بالفياجرا النسائية، عادت القضية من جديد للأذهان، بعد واقعة وفاة فتاة بأسيوط مساء أمس، نتيجة تناولها تلك الحبة.

وبحسب التحريات، فإن شابة تدعى "صابرين.م.ع" مقيمة بأسيوط، توفيت مساء أمس، بسبب تناولها الفياجرا النسائية قبل إقامة علاقة حميمة مع زوجها، ما أدى لتعرضها لأزمة قلبية مفاجئة فارقت على إثرها الحياة.

وقال الزوج في تحقيقات النيابة، إن سبب وفاة زوجته البالغة من العمر 25 عاما، هو تناولها "الفياجرا النسائية"، ما أدى لتعرضها لهبوط في القلب وبالتالي حدثت الوفاة.

وأكد تقرير الطب الشرعي المبدأي كلام الزوج، ونفى إمكانية وجود شبهة جنائية للوفاة، ورجح الطب الشرعي وفاة "صابرين" بسبب تناولها الحبة الروز.

وفي هذا الصدد، يوضح أطباء في التقرير التالي، محاذير استخدام الحبة الروز، ومتى تصبح خطيرة، وتؤدي للوفاة.

من جانيه قال دكتور هشام رامي، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، إن استخدام "الحبة الروز"، يجرى في حالة المعاناة من برود جنسي، ولتعاطيه بعض المحاذير، ومن بينها عدم تناوله مع المشروبات الكحولية.

وأضاف في تصريحات لـ"هن": "من الآثار الجانبية لتناول الدواء بكمية زائدة إنه يسبب النعاس وبعض الهبوط، وذلك في نسب بسيطة جدًا من السيدات"، لذلك ينصح بتناوله في المساء.

وأوضح أن هناك تداخلًا بينه وبين المواد الكحولية لذلك يمتنع تعاطيه مع الكحوليات، وقال إن "هناك تعارض في تركيبته مع الأدوية التي تعالج عدوى الفطريات، وبعض الأدوية التي تعالج إنزيمات الكبد".

وقال دكتور يحيى وفا، أستاذ أمراض النساء والتوليد والعقم بجامعة الأزهر، في تصريحه لـ"هن" إنه يجب أن يؤخذ الدواء تحت إشراف الطبيب وبروشتة، وليس من الصيدلية نفسها، موضحا أن ضعف الجرعة سيسبب دوخة وانخفاض في ضغط الدم، موضحا أن كل الأعراض الجانبية بشكل رئيسي لمدمني الكحول.

من جانبها، قالت الدكتورة هبة قطب، في تصريحات تلفزيونية، إنَّ تناول الخمور مع الحبة الروز يمكن أن يؤدي إلى هبوط شديد في ضغط الدم ما قد يؤدي إلى الوفاة.

أخبار قد تعجبك