فتاوى المرأة
دار الافتاء تفصل بن الاراء هل التبول للذكور وهما واقفون حلال أم حرام

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، سؤالا اختلف الكثير في إجابته وهو: "ابني يتبول وهو واقف، سواء في المنزل أو في أحد المحال، ولكني سمعت أن من يتبول واقفا يحمل العديد من السيئات، فهل صحيح أن التبول والإنسان واقف منهى عنه؟، فهناك من أكد على حرمته، وآخرون قالوا إنه منهي عنه، والكثير كانوا مؤيدين لو هو حرام ليه إحنا كدولة إسلامية في جميع المراحيض الخاصة بالرجال توجد مبولة"؟.

وجاءت الإجابة على الموقع الرسمي لدار الإفتاء: "قالت عائشة رضى الله عنها: من حدثكم أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يبول قائما فلا تصدقوه، ما كان يبول إلا قاعدا".

وقد روى مسلم في صحيحه من حديث حذيفة أنه بال قائما، فقيل هذا بيان للجواز، وقيل: إنما فعله من وجع كان بمأبطه، وقيل: فعله استشفاء.

وقال الشافعى رحمه الله: والعرب تستشفى من وجع الصلب بالبول قائما، والصحيح أنه إنما فعل ذلك تنزها وبعدا من إصابة البول، فإنه إنما فعل هذا لما أتى سباطة قوم - وهو ملقى الكناسة، ويسمى المزبلة وهى تكون مرتفعة - فلو بال فيها الرجل قاعدا لارتد عليه بوله، وهو صلى الله عليه وسلم استتر بها وجعلها بينه وبين الحائط، فلم يكن بد من بوله قائما، والله أعلم.

ثم قال ابن القيم: وقد ذكر الترمذى عن عمر بن الخطاب قال: رآنى النبى صلى الله عليه وسلم وأنا أبول قائما، فقال "يا عمر لا تبل قائما" فما بلت قائما بعد، قال الترمذى: وإنما رفعه عبد الكريم بن أبى المخارق، وهو ضعيف عند أهل الحديث.

وفى مسند البزار وغيره من حديث عبد الله بن بريدة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاث من الجفاء، أن يبول الرجل قائما، أو يمسح جبهته قبل أن يفرغ من صلاته، أو ينفخ فى سجوده" ورواه الترمذى وقال: هو غير محفوظ، وقال البزار: لا نعلم من رواه عن عبد الله بن بريدة إلا سعيد بن عبيد الله، ولم يجرحه بشيء، وقال ابن أبى حاتم، هو بصرى ثقة مشهور.

فالخلاصة أن التبول من قيام مكروه وليس بحرام، لما يترتب عليه من خوف التلوث من الرشاش، واطلاع الغير على العورة.

أخبار قد تعجبك