أخبار تهمك
القومي للمرأة

قدم المجلس القومى للمرأة، صباح اليوم الأربعاء، لقاء حول "دور الآثار والمرأة المصرية قديما" مع ممثلي وزارة الآثار المصرية، بهدف التعريف بالدور الكبير الذي قامت به المرأة المصرية قديما، خاصة تلك التي لم يسلط الإعلام عليها الضوء.

جاء ذلك بحضور كل من الدكتور ولاء بدوي مدير متحف قصر محمد علي بالمنيل، الدكتورة رشا كمال مديرة إدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي، الدكتورة نجوى بكر، دعاء شبل رئيسة وحدة تكافؤ الفرص بوزارة الآثار، شيماء نعيم مدير عام إدارة التخطيط بالمجلس، وعدد من العاملين بالأمانة العامة للمجلس.

رحبت شيماء نعيم مديرة عام إدارة التخطيط بالمجلس بمندوبي وزارة الآثار، كما أبدت حرص المجلس القومي للمرأة على مثل هذه المبادرات القيمة والتي تثري من ثقافة العاملين بالمجلس، وألقى ولاء بدوي مدير متحف قصر محمد علي بالمنيل محاضرة عن تاريخ القصر ومكانة، مؤكداً أن الغرض من إنشائه كان إحياءً للفنون الإسلامية ولم يكن المسكن كما يعتقد البعض، كما ذكر أن فضل نشر الثقافات الفنية وتحرير أفكار المرأة المصرية القديمة كان على يد السيدات لطيفة ماضي، سميحة كامل، أمينة إلهامي.

وأشارت الدكتورة رشا كمال، في محاضرتها، إلى دور وزارة الآثار التعليمي، وذلك عن طريق ما يعرف بالنظرية البنائية، وهي إشراك الفرد بالعملية التعليمية لتفادي رتابة الإلقاء والاستماع دون التفاعل، بالإضافة إلى حرص الوزارة على ربط المناهج التعليمية بالمتاحف المصرية المختلفة.

كما عرضت الدكتورة نجوى بكر عدة أمثلة لتماثيل ومجسمات مصرية قديمة للسيدة المصرية وأعمالها البسيطة في يومها العادي، كتمثال لجدات تقوم بعمل ضفائر لشعر أحفادهم، كذلك تمثال لسيدة تحمل طفلها، بالإضافة إلى نقش الجدران على المتاحف القديمة للمرأة برفقه زوجها في الأرض الزراعية، كما عرضت بكر مجموعة نماذج لسيدات مصريات يتمتعن بحس فني كبير في النحت والغزل والنسيج في شتى محافظات مصر.

أخبار قد تعجبك