أخبار تهمك
طفل في حجم الحقنة يتحدى الأطباء ويتعافى بعد ولادته

فاق طفل لم يتعدى حجمه الحقنة توقعات الأطباء الذين أخبروا والدته أنه لن يعيش أكثر من أسبوعين، وذلك لصغر حجمه ووزنه الذي لم يتجاوز 700 جرام.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "ميرور" البريطانية، قالت والدته هانا روز 25 عامًا، إضافة إلى صغر حجمه، فأصيب جورج بمشاكل صحية عديدة منها الالتهاب السحائي، ما دفع الأطباء إلى الاعتقاد بأنه لن يستمر في العيش طويلاً.

إلا أن الأقدار شاءت لهذا الرضيع أن يتجاوز محنته حيث أمضى 26 أسبوعاً في المستشفى، قبل أن يتعافى ويعود إلى المنزل.

وقالت "هانا" معلقة على تجربتها: "أخبرنا الأطباء بأن فرصة جورج في النجاة ضئيلة جداً، ومن المستحيل أن يبقى على قيد الحياة بهذا الحجم ومع هذه المشاكل الصحية، كنت مقتنعة بأنه سيفارق الحياة، وأعتبر تحسنه معجزة حقيقية".

ولم تكن "هانا" تعاني من أية مشاكل قبل الأسبوع الثالث والعشرين من الحمل عندما بدأت تعاني من آلام شديدة في الظهر، تبين لاحقاً بأنها آلام المخاض.

وأمضت "هانا" أربعة أيام مؤلمة في المخاض قبل أن تنجب طفلها جورج، وهو في حالة صحية مزرية نظراً لإصابته بتضخم في الكبد، وبعد إجراء جراحة عاجلة له، فقد جورج 40% من دمه، وأيقن الجميع بأنه لن يبقى على قيد الحياة طويلاً.

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك