أم صح
بنتي بتتفرج على أفلام أباحية.. أستشاري نفسي وأسري يجيب

"الحقوني أنا هموت من إمبارح منمتش ولا أنا ولا جوزي وهموت من الصدمة وجوزي كان هيتشل ايده ورجله بيحركهم بالعافية بنتي اللي عندها 10 سنين اكتشفنا إنها بقالها أسبوع بتتفرح على فيديوهات إباحية"، هكذا عبرت إحدى السيدات عن تجربتها مع ابنتها، متسائلة عن الحل.

فقالت الدكتورة سلمى أبواليزيد استشاري الطب النفسي والعلاقات الأسرية، لـ"هن" إن التعامل الصحيح مع هذه الحالة هو الاحتواء، وشغل وقت الطفلة، والتأكيد على أن ما تفعله حرام وفعل يتسبب في غضب الله، ومراقبتها عند استخدام التليفون أو الكمبيوتر، مع عدم تسهيل طلباتها.

وأضافت "سلمى" أنه قبل أول خطوة من المواجهة يجب على الأب والأم الجلوس مع شخص ذو دين وثقة حتى يدعمهم بالأفكار والطريقة التي سيتحدثون بها مع الطفله، ومن ثم عرض الطفلة على أخصائي تعديل سلوك مع تبليغ الأخصائية الاجتماعية الخاصة بمدرسة الطفلة.

وأكدت "أبواليزيد" أن الدراسات الحديثة أثبتت أن سن المراهقة أصبح مؤخرا من عمر 11 سنه وليس 15، ولذلك على جميع الأباء الانتباه لذلك لأن الجميع يتعامل معهم وكأنهم أطفال ولكنهم مراهقين وشباب.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك