امرأة قوية
ملايات رحمة

في استغلال لوقت الفراغ وقبل 5 سنوات، شرعت رحمة خالد، والتي تبلغ من العمر 40 عامًا، على تأسيس مشروعاً قائماً على الخياطة ولكن بتخصص في نوع واحد حيث تفصيل "ملايات السرير" المجهزة للعرائس، باستخدام أمتار القماش والمقص وماكينة الخياطة تنتهى من تقفيل الطقم الواحد في 60 دقيقة وتبيعه بـ220 جنيهاً كأرخص سعرا للمفروشات.

وبالرغم من صغر مساحة شقتها الكائنة بمنطقة محرم به، وسط الإسكندرية اتخذت من "صالة" منزلها، مكانا لها، لوضع كميات القماش والخيوط بألوانها وأنواعها وأدواتها، فضلاً عن ماكينة الخياطة الأساسية التي تعتمد عليها.

وتروي أنها بدأت برأس مال يكفي 5 أطقم، حتى توسعت في شهرتها بالتفصيل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتبدأ في عرض تفصيل أشكال معينة من القماش التي جذبت عيون الزبائن، حتى استطاعت إنعاش العرض والطلب، فتشتري القماش بدرجاته والذي يبدأ من 20 لـ60 جنيه لسعر المتر.

وتقول إن الطلب على المفروشات يقل في موسم الشتاء، إلا أن عدد الزبائن الذين يترددون عليها لا يتأثر لتميزها في اختيار الأشكال وطباعة "الخداديات" بشكل "الملاية" نفسه مما يعطي اختلافا عن "ملايات السرير"، الأخرى والتي وصل سعرها إلى ضعف السعر الذي تباع به.

وأضافت "رحمة"، لـ"الوطن": "أنا بشتري القماش بالمتر من الأسواق في الإسكندرية منها مناطق الساعة وكرموز والمنشية، وكل واحد بيفرض سوقه"، موضحة أن المنطقتين تختلف في فرق خامات وأشكال القماش، ويختلف السعر بين المصانع، وتجار الجملة والتجزئة.

وتتابع: "التعليم مش ببلاش"، موضحة أن مجال التفصيل قائم على توفير الإمكانيات من الكميات وأنواع الأقمشة، وتستغرق لإنهاء الطقم الواحد 6 ساعات بحوالي 5 أمتار من القماش.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك