هي

خلاف زوجي بسيط قد يحدث بين أي زوجين، لكنه انتهى بجريمة بشعة، بعدما أقدمت الشابة العشرينية إلهام كاهياني، إندونيسية الجنسية على إحراق زوجها حيًا بعدما رفض منحها كلمة سر هاتفه المحمول.

وحسبما ذكر موقع  TRIBUNJAMBI الإندونيسي المحلي، أقدمت الشابة على إحراق زوجها ديدي بورناما 26 عاما، خلال إصلاحه أرضية منزلهما، بسكب البنزين على جسده وإشعال النيران فيه، بعد مشاجرة نشبت بينهما رفض خلالها مشاركتها "باسورد" هاتفه المحمول، واعتدى فيها بالضرب على زوجته خلال احتدام المشاجرة، إلا أن الأخيرة دافعت عن نفسها بإحراقه حيا.

وحسبما أفاد ماد يوغي رئيس شرطة "إيست لومبوك" في إندونيسيا، فإن الزوج نزل عن السطح وضرب زوجته خلال استمرار الجدال بينهما، فسكبت عليه زجاجة من البنزين وأشعلت النيران فيه، ما دفع شهود العيان للتجمع حوله ومحاولة إخماد الحريق الذي نشب في جسده، قبل نقله إلى مستشفى  مركز كيرواك الصحي حيث وافته المنية بعد يومين فشل خلالهما الأطباء من إنقاذ حياته.

فيما ألقت السلطات الإندونسية القبض على الزوجة، واحتجازها في سجن مقاطعة إيست لومبوك في إندونيسيا، دون توجيه تهمة إليها حتى الآن، لكن التحقيق لا يزال جاريًا.