رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بالصور| آخرهن ذوات "الوشاح الأحمر" في باريس.. نساء اخترن "العُري" تعبيرا عن الاحتجاج

كتب: آية المليجى -

09:54 م | السبت 15 ديسمبر 2018

بالصور| آخرهن ذوات

شهدت العاصمة الفرنسية باريس، اليوم خلال التظاهرات، ظهور 5 سيدات يرتدين ملابس حمراء عارية الصدر، إذ وقفن صامتين أمام عدد من رجال الشرطة في أحد شوارع باريس.

ولا ينتمين هؤلاء النساء إلى حركة "فيمن" النسوية، حيث توشحن برداء أحمر اللون، لا يستر صدورهن، كما أن السلطات الفرنسية لم تعتقل أيًا منهن، بحسب ما أفادته "سكاي نيوز".

فهذه لم تكن المرة الأولى التي تشهد فيها باريس، خروج نساء عاريات الصدر، ففي مظاهرات سابقة خرجت خلالها نساء ينتمين لحركة "فيمن"، وظهرهن عاريات الصدر.

ففي 26 أكتوبر لعام 2014، ألقت الشرطة الفرنسية القبض على 25 ناشطة من حركة "فيمن" بعد سيرهن عاريات الصدر، أمام قصر العدل في باريس احتجاجًا، على الحكم الذي صدر بحق زميلتهن الناشطة "إيانا جدانوفا" بسبب "التعري الفاضح".

ويرصد "هن" في هذا التقرير تظاهرات لنساء خرجن عاريات الصدر سواء انتمين لحركة "فيمن" أما لاحتجاجات أخرى.

أمريكا:

منذ العام 2008، خصصت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم العالمي لتعرية الصدور، الذي يوافق 29 أغسطس من كل عام، للمطالبة في المساواة بين النساء والرجال، في الحق بتعرية صدورهن، وفي عام 2011 خرجت المظاهرات من 12 ولاية أمريكية، منها كاليفورنيا ونيويورك ونورث كارولينا، ورفع لافتات مكتوب عليها: "لماذا يجب على النساء إخفاء صدورهن؟" و"حقوق عارية متساوية للجميع.. أو لا شيء للجميع".

ومنذ ذلك التاريخ من كل عام، تخرج المظاهرات للمطالبة بخروج المرأة علنًا عارية الصدر مثل الرجال: "صدري ليس جريمة، ثديي جزء من جسدي".

الأرجنتين:

وفي شهر فبراير لعام 2017، شارك عشرات النساء وهن عاريات الصدور في مظاهرة بالعاصمة الأرجنتينية بيونس أيرس، للمطالبة بحق التشمس وهن عاريات جزئيا.

وشهدت الأرجنتين مظاهرات احتجاجية في أنحاء البلاد بعدما طلب شرطي من امرأة عارية الصدر مغادرة الشاطئ.

البرازيل:

بصدور عارية خرجت مجموعة من النساء البرازيليات في مظاهرة احتجاجًا على تشريع برازيلي، تعتبر تعرية الصدر على الشاطئ فعلا فاضحا، فخرجت النساء المناهضات للتشريع في ريو دي جانيرو، ورددن هتافات منددة بالحظر المفروض على حمامات الشمس بصدور عارية فيما يسمح بذلك.

وفي ذلك الوقت، قالت باولا نوجييرا، المدافعة عن حق المرأة فى تعرية صدرها، "هذا نفاق لأن تعرية الصدر هنا مسموحة فقط خلال فترة الكرنفال وممنوعة غير ذلك؟ أين هو الفرق فى رأيكم؟!".

وفي هذه المظاهرة خرج عدد من الرجال المتعاطفين في هذه القضية، وارتدى الرجال ملابس داخلية نسائية داخلية تغطى صدورهم احتجاجًا على ذلك التشريع.

تونس:

"جسدي ملكي ليس شرف أحد".. بهذه العبارة وضعت الناشطة التونسية أمينة تيلر، صورتها عارية الصدر، على شبكة الإنترنت، فأثارت غضب الجماعات الإسلامية التونسية. 

فأمينة هي عضو بحركة "فيمن" النسائية، أخذتها عائلتها إلى المنزل، وتعدى عليها بالضرب أبناء عمومتها، وظلت حبيسة المنزل، ورغم ما تعرضت له، إلا أن الناشطة النسائية تصر على البقاء بحركة "فيمن" حتى لو بلغت الثمانين من عمرها.