رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"جادو" لـ"هُن": الشرطة الفرنسية لا تفرق بين الرجال والنساء خلال احتجاجات "السترات الصفراء"

كتب: آية المليجى -

08:21 م | السبت 08 ديسمبر 2018

عن الاعتداء العنيف على المرأة بالمظاهرات الفرنسية..

تعيش فرنسا حالة من الترقب والحذر، فمازالت احتجاجات "السترات الصفراء" مستمرة في أنحاء البلاد، التي تخللتها أعمالًا من الشغب والعنف التي قابلتها الشرطة الفرنسية بالاعتداءات العنيفة.

ومن جانبها، قالت الدكتورة جيهان جادو، عضو مجلس الحي بفرساي بفرنسا وعضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس القومي للمرأة، إن الوضع اليوم في فرنسا على أبهة الاستعداد، فالشرطة الفرنسية تقف في من الترقب تحسبًا لأي أعمال شغب تقع من جانب العناصر المخربة التي انخرطت ضمن المتظاهرين.

وأوضحت جادو، في حديثها لـ"هُن"، أن العاصمة الفرنسية باريس، شهدت اليوم إغلاق الكثير من المحلات والمتاحف، وأنه رغم استجابة الحكومة الفرنسية في التنازل عن ضريبة الوقود، إلا أن سقف المطالبات من جانب حركة "السترات الصفراء" ارتفع.

وأما عن المشاركة النسائية في المظاهرات، تابعت "جادو"، بأن النساء شاركن بأعداد كبيرة في المظاهرات، فالمرأة لديها دور كبير في تحريك الأمور أيضًا، وأنه لا توجد تفرقة بين الرجال والنساء في فرنسا.

وأشارت جادو، بأن المرأة وقع عليها اعتداءات عنيفة من قبل الشرطة الفرنسية، التي لا تفرق بين الرجال والنساء المشاركين في المظاهرات والاحتجاجات، وأن أي أحداث شغب تقع تقابلها الشرطة الفرنسية بمزيد من العنف.

وأوضحت جادو، أن خروج المرأة الفرنسية في المظاهرات، جاء أيضًا للمطالبة بتحسين وضعها الاقتصادي، فهي تطالب بتوفير حياة كريمة، حيث توجد بعض السيدات في فرنسا يعتمدن على أنفسهن ورواتبهن ضئيلة.

وفيما يخص حقوق المرأة في فرنسا، قالت "جادو" إن المرأة لديها قوانين جيدة تحميها من التحرش والاغتصاب من فرض غرامات كبرى، لكنها تسعى للوصول إلى المزيد من حقوقها، حيث تعاني أيضًا من أشكال مختلفة من العنف الجنسي الذي يقع للمرأة الفرنسية سواء في داخل الأسرة أو خارجها.