أم صح
في اليوم العالمي لذوي القدرات الخاصة.. أخصائية تربية تضع روشتة للتعامل معهم

خصصت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين 3 ديسمبر من كل عام، لذوي الاحتياجات الخاصة، الذي يهدف إلى دعمهم وزيادة الفهم لقضايا الإعاقة وضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة، وهم مجموعة من الأشخاص ينحرفون عن المعيار الطبيعي للأشخاص العاديين، سواء من الناحية "العقلية، البصرية، السمعية، الحركية، والبدنية"، وكذلك النفسية، وغيرها من الاضطرابات أو الإعاقات.

وحددت الدكتورة غادة الحسيني أخصائية التربية الخاصة، لـ"هُن"، النصائح التي يجب اتباعها للتعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة منها:

1- التحلي بالصبر:

من خلال مراعاة التعامل معهم، وتشجيعهم على تنمية مواهبهم الفنية دون الالتفات إلى إعاقتهم، حتي لا ينتابهم الشعور بالنقص، خاصةً إذا كان التعامل مع أشخاص يعانون من مشاكل ذهنية، وهو ما يحتاج إلى الصبر والجهد لتعلمه السلوكيات الصحيحة، فيجد كثير من الأهالى صعوبة في التعامل مع الأطفال ضعيفي الذكاء مقارنة بالأشخاص العاديين. 

2- عدم التفرقة في المعاملة بينه وبين إخوته العاديين:

من خلال عدم تهميش الطفل ومعاملته كباقي إخوته دون إظهار التمييز بينهم، حيث يتوجب على الأهل عند شراء ملابس جديدة، عدم تجاهلهم، وأخذ رأيهم فيما يريدونه.

3- عدم التقليل من شأنه:

هناك أهالي يوبخون الطفل ويلقون اللوم عليه، ويجرحونه ويقللون من شأنه من خلال استعراض الفروق بينه وبين إخوته العاديين مثل القول، "عندي ابن كويس ودا ابنى التانى متخلف دون مراعاة لشعوره أو نفسيته".

4- الإيمان بمهاراته المتبقية وقدراته العقلية:

من خلال تشجيع الطفل وإعطائه ثقة بذاته، والتركيز على الجانب الإيجابي للتغلب على إعاقته.

5- عدم اليأس:

من خلال الإيمان بأن الطفل سيتحسن مع التدريب ومع الوقت، لذا يجب عدم الشعور بإحساس الزهق وأن الطفل عبء على والديه. 

6-  تقديم الدعم والمساعدة لهم دون الإفراط في الشفقة عليهم ودون التمييز أو التنمر.

أخبار قد تعجبك