أخبار تهمك
سعاد صالح

تصدرت الداعية سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، محركات البحث، خلال الساعات الماضية، عقب إثارتها الجدل بفتوى عما يجوز للرجل رؤيته بجسد خطيبته، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "عم يتساءلون"، المذاع عبر فضائية "LTC"، مع الإعلامي أحمد عبدون، مساء أمس.

وقالت الداعية الإسلامية، إن الخطيب له الحق في رؤية شعر خطيبته وذراعيها وساقيها، مشيرة إلى أن هذا رأي مشهور عند الحنابلة، حيث قالوا "يظهر منها ما يظهر أثناء قيامها بالأعمال المنزلية"، ما أدي للهجوم عليها من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

هذه لم تكن المرة الأولى، التي تنسب فتاوى "سعاد" في إثارة الجدل، حيث رصد "هن" أبرز تعليقاتها الدينية المثيرة للجدل، عبر الفقرات التالية:

أكدت صالح، أن المنتحر لا يجب أن يقال عليه كافرا ولكنه عاصي، مشيرة إلى أن الرسول لم يصلِ عليه، لكنه سمح للصحابة أن يصلوا عليه، خلال حوارها مع الإعلامي الدكتور محمد الباز ببرنامج "90 دقيقة" المذاع عبر فضائية "المحور"، في إبريل الماضي.

وأوضحت أنه ليس في صيام طلاب الثانوية العامة مشقة تقتضي إفطارهم، فيما رأت أن السفر من أجل مباريات كرة القدم، عذرا يترتب عليه التخفيفات الشرعية، وبناء عليه فإن لاعبي المنتخب لديهم رخصة السفر التي يمكنهم بها أن يفطروا خلال مبارياتهم بكأس العالم بروسيا.

وأشارت إلى أن بعض الفقهاء اعتبر كلمة السفر كلمة مطلقة تتعلق بمسافة السفر والبعض أرجعها إلى أن السفر لـ84 كم يستحق الإفطار، خلال حديثها مع الإعلامي محمد الباز.

وفي مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد عبدون ببرنامج "عم يتساءلون"، انتقدت سعاد قانون الخلع قائلة: "لم يكن موجودا قبل تشريع القانون له"، موضحة أن "الخلع" ليس من الإسلام ولم يذكره القرآن الكريم ولم يخبر به النبي صلى الله عليه وسلم"، موضحة أن الزواج في الإسلام مؤبد.

وشددت على أن بعض عمليات التلقيح الصناعي أو "الأم البديلة" حرام شرعا، وتُعد زنا، مضيفة أنه حال التلقيح باستخدام مني زوج آخر مع بويضة هذه الزوجة، ينتج عن ذلك علاقة زنا، مشددة على ضرورة أن يكون التلقيح باستخدام مني الزوج مع بويضة زوجته فقط، خلال حوارها في برنامج "الشارع المصري"، على قناة "العاصمة"، في أكتوبر 2017.

وحالة واسعة من الجدل والانتقادات، لاحقت الداعية عقب ذكرها أن بعض الفقهاء أجازوا معاشرة الرجل للبهائم، لتوضح بها أنها لم تقصد إباحة الأمر: "أنا كان كل هدفي إني إحنا نتماشى مع تجديد الخطاب الديني، وننقي بعض الكتب اللي فيها أحكام شاذة، ولا أقصد أن أفُتي بهذا لأن هذه معلومات موجودة في الكتب"، وذلك خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية حنان الديب، في برنامج "سيداتي أنساتي" المذاع عبر فضائية "دريم".

وخلال حوارها في برنامج "آخر النهار"، مع الإعلامي جابر القرموطي، العام الماضي، قالت الدكتورة سعاد صالح، إنها لا تمانع مشاهدة الدراما التلفزيونية طالما هناك هدف منها أو تناقش قضية مجتمعية، حيث إن من تعاليم الدين الإسلامي أن نتعرف على ما يعاني منه المجتمع، لمعالجته، والمسلسلات تساعد في ذلك.

وأضافت أنها شاهدت مسلسل الفنانة نيللي كريم "تحت السيطرة"، وأعجبها جدًا، لتسليط الضوء على قضية غاية في الخطورة، في مجتمعنا وهي "الإدمان".

وعلقت على الاهتمام بالأبراج، قائلة إنها ليست محرمة ولكنها ستجعل الناس تشرك بالله، لأن الموضوع يبدأ بالتسلية ويتحول لجنون وتعليق حياة الفرد عليه، مؤكدة أن الغيب لا يعلمه إلا الله.

وتابعت أن أغنية برج الحوت لعمرو دياب، غناها للتسلية، لكن الناس تعلقت بها، لأن الذي غناها هو عمرو دياب، متابعة: "الأغنية ليست حرام ولكن غير مستحبة"، وذلك خلال حوارها مع الإعلامي جابر القرموطي في برنامج "آخر النهار".

كما قالت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن الأزياء التي ترتديها المشاركات في مسابقة ملكة جمال المحجبات ليس فيها أي سترة للفتاة وأنما فيها تحديد لجسدها، "دا كله معمول لمين، لربنا ولا إثارة للأجانب والرجال والشياطين"، مضيفةً "النظر بريد الشيطان" وأن هذه الملابس أصبحت منتشرة لفهم خاطئ.

وتابعت أن الحجاب من الواجبات التي فرضت على المسلمين، وذلك تبعًا لأحكامنا الشرعية، مبينة أن البعض يقارن الحجاب بوجوب الصلاة والصيام.

وردًا على ماقالته الدكتورة سعاد صالح، قالت آية محمود منظمة مسابقة ملكة جمال المحجبات في مصر، إن شروط المشاركة في مسابقة ملكة جمال المحجبات هي أن تكون مثقفة وتجيد اللغة ولها مبادرات خيرية في مختلف المجالات، وأن تكون الملابس واسعة وغير ملفتة للنظر ويكون "الميكياج" هادئ، مؤكدةً أن الملابس لم تكن ضيقة على الإطلاق.

وأضافت أن الصور التي تم عرضها في برنامج "عم يتساءلون" كانت لمسابقة ملكة محجبات العرب، ولذلك تحدث الأستاذ أحمد عز المسؤول عن مسابقة العرب وليس لملكة جمال محجبات مصر، "لا مش صورنا، وصورنا موجودة على الصفحة"، "ومفيش حد من مسابقتنا اتكلم".

وأوضحت أن مسابقة محجبات مصر ليست هي مسابقة ملكة جمال محجبات الصعيد، أي أن هناك مسابقتين لجمال المحجبات، مضيفةً أنهن لم يشاركن بجمال الصعيد من قبل.

أخبار قد تعجبك