رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"قطقوطة" فقدت الحركة ولزمت فراش "ريا": إخواتي اتخلوا عني وخدمتني مرات أبويا

كتب: سحر عزازى -

04:31 م | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

قطوطة وزوجة أبيها ريا

"هي اللي شيلاني في مرضي بعد ما إخواتي اتخلوا عني".. كلمات محملة بالامتنان والشكر تدين بها الست "قطقوقة" بالفضل لزوجة أبيها، التي فتحت لها بيتها وبنت لها غرفة ملاصقة لجحرتها كي ترعاها وتخدمها بعد أن فقدت الحركة ولزمت الفراش.

حكاية استثنائية ترويها صاحبة الثمانين عامًا، عن "مرات الأب" التي تحولت لأخت حنونة وابنة بارة نظرًا لأنها تصغرها في العمر بـ20 عاما، فهي تزوجت أبيها وهي شابة صغيرة كي تنجب له الولد بعد ثلاثة فتيات من زوجته الأولى، ورزقه الله بصابر بعد سنوات طويلة وتوفى الأب قبل 21 عامًا.

قالت "قطقوطة" إن أخيها يحملها فوق أعناقه ويلبي احتياجاتها بمساعدة أطفاله الـ6 وأمه التي لا تغمض عينيها قبل أن تطمئن عليها: "عمري ما حسيت أنها مرات أب بعتبرها بنتي اللي مخلفتهاش".

تزوجت "قطوطة" مرتين ولم يكتب لها أن تكون أم، فسكن المرض جسدها بفعل تقدم العمر وأجرت العديد من العمليات الجراحية في قدميها ومفصلها كي تستطيع الوقوف لكنها فشلت، حتى فقدت حركة اليدين والقدمين نهائيًا، ويأست من طرق أبواب شقيقاتها الأخريات المغلقة لخدمتها بسبب رفضهن استقبالها.

وجدت ترحيب على غير توقعها من زوجة أبيها "ريا" التي خصصت لها غرفة مجهزة وأمرت زوجة نجلها وأحفادها برعايتها الكاملة إكرامًا لزوجها الراحل: "بتحميني وتسرحلي وتأكلني مقصرتش معايا طول الـ4 سنين اللي فاتوا"، تشيد برعايتها واهتمامها وحسن معاملتها قائلة: "لولاها كان زماني مت"، لتقاطعها زوجة أبيها: "ده واجبنا احتاجتنا نرميها؟".

تحكي زوجة الأل أنها أنجبت 3 أطفال توفى اثنين وتبقى صابر الذي يعمل سائقًا على سيارة أجرة ويتكفل بمصاريف أبنائه الستة وزوجته وأمه وشقيقته، وتُصر صاحبة الستين عاما على رعاية ابنة زوجها بنفسها قائلة: "بفضل قاعدة جنبها لو احتاجت حاجة، حطاها في عينيا أنا وابني لأنها ملهاش غيرنا".