أخبار تهمك
بالفيديو| إليسا تروي قصتها الكاملة مع محاربة مرض سرطان الثدي:

روّت الفنانة إليسا، قصتها الكاملة مع التعافي من مرض سرطان الثدي، موضحة أن بداية القصة جاءت بعدما كانت تجري فحص دوري سنويًا، وهو أمر اعتادت عليه بعد مرورها بعمر الأربعين عامًا، لإحساسها بالمسؤولية تجاه نفسها.

وقالت إليسا، خلال لقائها التليفزيوني في برنامج "معكم منى الشاذلي" المذاع عبر قناة "سي بي سي"، إنها بدأت بعلمها خلال الفحص عن تواجد خلايا سرطانية في الثدي في مرحلة مبكرة، مشيرة إلى أن تلك الصدمة أصابتها بعدم المقدرة على الحركة لنحو 6 ساعات كاملة.

وأضافت أنها انهارت لمدة يومين وأكثر، حيث أطلعها الطبيب على الخبر من خلال رسالة نصية، ثم التقته بعد ظهر اليوم نفسه وطلب منها إجراء الفحوصات والصور اللازمة لمعرفة حجم المرض، مضيفة أنها لم تتمكّن من إجراء الجراحة مباشرةً كونها كانت منهارة، بل تأخرت أسبوعاً واحداً إلى أن تخطّت الصدمة، مشدّدة على أنها خافت من الجراحة بسبب التخدير العام.

وأكّدت إليسا أنها أجرت الجراحة في لبنان، لإيمانها الكبير بالطاقم الطبي اللبناني، وكي لا تبتعد عن عائلتها ومحبيها، كون المصاب بهذا المرض بحاجة إلى دعم معنوي كبير، لافتةً إلى أن شقيقتها جاءت من كندا للبقاء إلى جانبها.

قالت: "فور علمي بإصابتي بالسرطان، حسّيت خلصت الدني"، موضحةً أنها بعدما عولجت من المرض وشفيت منه، بإمكانها الحديث عنه بموضوعية. أما أول من علم بمرضها، فكانت صديقتها المصرية أنجيلا السيسي، وبعدها شقيقها كميل الذي أرسلت له إليسا رسالة نصية طلبت منه الاتصال بها فور استيقاظه، إضافةً إلى اتصالها بشقيقتها التي تعيش في كندا.

 وتطرّقت إليسا في حديثها إلى تفاصيل المواجهة الأولى بينها وبين جمهورها بعد إعلان إصابتها بالسرطان ضمن مهرجان "أعياد بيروت"، موضحةً أنها كانت من أنجح حفلاتها الغنائية، قائلةً: "كأنني أواجه الجمهور لأول مرة، فالمحبة التي شاهدتها في أعين الناس لا توصف". متطرّقةً إلى اعتذارات بعض الأشخاص الذين قللوا من شأنها في الفترة الأخيرة، وقالت: "الاعتراف بالخطأ فضيلة".

وقالت الفنانة اللبنانية إن سقوطها على المسرح في أثناء إحدى الحفلات الفنية في مدينة دبي بالإمارات، جاء نتيجة ارتفاع ضغط الدم لإجرائها عملية بعد إصابتها بمرض سرطان الثدي.

وأضافت إليسا: "أنا رفضت أروح المستشفى عشان ما حدش يعرف إني عاملة عملية سرطان الثدي، ماكنتش حابّة أستعطف الناس، اللي قالوا إني أعلنت إصابتي بالسرطان عشان ألفت الانتباه، أنا إليسا ومش بحاجة إلى هذه القصة، وأنا حد متواضع ولا أتعامل كحد مشهور مع عائلتي أو أصحابي، ولكن باعرف حالي وقيمتي".

وتابعت الفنانة أن رفضها التصوير مع أحد الصحفيين قبيل حفلة رأس السنة أواخر العام الماضي، جاء خلال فترة اكتشافها إصابتها بمرض السرطان ومعاناتها من هذا المرض، وشعورها بعدم احترام خصوصيتها عندما سألها الصحفي عن أسباب عصبيتها.

وكشفت اليسا سرا عن كواليس تسجيل برنامج "ذا فويس" قائلة أنها مشهورة بارتداء الملابس القصيرة والمفتوحة، ولكنها التزمت في البرنامج بالفساتين المغلقة بأكمام طويلة بسبب تعرض ظهرها للحرق جراء الخضوع للعلاج الإشعاعي لمدة 45 يوما متواصلة، وبتأثر أكدت اليسا أن السرطان نفسه مرض غير مؤلم ولكن علاجه مؤلم جدا.

وقالت أنها قامت بإرسال عينة من الورم خارج لبنان للتأكد من احتمالية عودة المرض بعد العلاج، وجاءت النتيجة أن الاحتمال ضعيف للغاية، ولهذا لم تخضع للعلاج الكيماوي، وتم الاكتفاء بجلسات الاشعاع مع جراحتين.

اشارت إليسا إلي أنها تعتز بشخصيتها القوية ولهذا رفضت الاستسلام إلي المرض، وقررت استكمال نشاطها الفني بنفس توقيت العلاج، كما رفضت إخبار والدتها بحقيقة مرضها الا بعدما تعافت تماما وأخطرتها بتفاصيل بسيطة، قبل عرض كليب "الي كل اللي بيحبوني" وغضبت والدتها قليلا ولكن تمت تسوية الخلافات لاحقا.

أوضحت ان فكرة الكليب خطرت لها بسبب قصة حدثت مع قريبة لها عرفت بالمصادفة أن اليسا مصابة بالسرطان، وكانت تشتكي من آلام بنفس الوقت، وتشجعت وقامت بالكشف وتبين إصابتها بالفعل بالسرطان في مرحلة متقدمة، وخضعت للعلاج وهي في طريقها إلي التعافي.

وأضافت: وقتها فكرت أن معرفة الناس بقصة المرض قد تكون مشجعة للنساء على الفحص المبكر، وقد تكون ملهمة للخضوع إلي العلاج، وهو ما حدث بالفعل فقد أخبرني الأطباء أن نسبة الإقبال على الفحص المبكر من سرطان الثدي زادت بالفعل عقب عرض الكليب.

وكشفت إليسا أن آجواء التصوير كلها واقعية، وأن مشاهد المستشفى كلها من أجواء الجراحة الثانية، كما أن كلامها ببداية الكليب من "رسائل صوتية" متبادلة بينها وبين مخرجة الكليب، وقالت أن شقيقها وشقيقتها وصديقتها المقربة أنجيلا رفضوا الظهور، ولكن بقية الصديقات ظهرن بالفعل.

أخبار قد تعجبك