امرأة قوية
بـ

"قلب الثورة الرحيم" لقب أطلقه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، على السيدة حكمت أبو زيد، وهي أول امرأة حصلت على منصب وزيرة في الحكومة المصرية، حيث اختارها عبد الناصر، لمنصب وزيرة للشؤون الاجتماعية في عام 1962.

وتحل اليوم ذكرى وفاة حكمت أبو زيد، أول امرأة وزيرة، ورصد "هن" أبرز المعلومات عن حياة "قلب الثورة الرحيم":

1- ولدت في قرية "نزالي جانوب" بمركز القوصية محافظة أسيوط عام 1916.

2- التحقت عام 1940 بكلية الآداب قسم التاريخ، جامعة القاهرة، وكان الأديب طه حسين، هو عميد الكلية آنذاك، استطاعت أن تلفت انتباهه بذكائها وقدرتها على المناقشة بأسلوب واعي.

3- لم تكتفي أبو زيد بمؤهلها الجامعي حيث حصلت على درجة الماجستير من جامعة آندروز باسكتلندا عام 1950، ثم درجة الدكتوراة في علم النفس من جامعة لندن بإنجلترا عام 1955.  

4- وفي العام 1955، عملت أبو زيد، أستاذ بكلية البنات جامعة عين الشمس.

5- اختارها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، كأول امرأة وزيرة في حكومة علي صبري عام 1962.

6- أسست عدة مشاريع اجتماعية لخدمة المرأة المصرية منها مشروع الأسر المنتجة، ة مشروع الرائدت الريفيات. 

7- استمرت في الوزارة طيلة 3 سنوات حتى سافرت مع زوجها إلى ليبيا للعمل كأستاذ جامعي في جامعة الفتح وحصلت على نوط الفاتح العظيم.

8- حصلت عدة جوائز منها، نوط الفاتح العظيم من الدرجة الأولى الذي منحه إليها الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وأيضًا منحها الملك الحسن الراحل ملك المغرب سيفه الذهبي النادر رغم أنه لم يكن يمتلك سواه.

9- اشتهرت بخلافها مع الرئيس الأسبق أنور السادات، حيث عارضت بشدة مبادرة السلام التي أقامها السادات مع إسرائيل.

10- توفت حكمت أبوزيد عن عمر ناهز الـ89 عامًا في عام 2011، داخل مستشفى الإنجلو أمريكان نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية.

أخبار قد تعجبك