امرأة قوية

كتب: غادة شعبان -

02:22 م | السبت 30 يونيو 2018

حسناء نوبة

"شعاري دائما أن الموهبة والإيمان بها هما السبيل الوحيد لتحقيق الأحلام، وأنا أحب التأمل في الكون ممن يزيد المخيلة الذهنية عندي لتجعلني أرسم وأعشق الفن"، بهذه العبارات بدأت حسناء نوية حديثها لـ"هن".

حسناء من مواليد الثمانينات، بدأت موهبتها من الصغر ولفتت الأنظار في جميع مراحلها الدراسية، وتطورت موهبتها مع مرور الوقت، بتشجيع من عائلتها وبخاصة والدتها التي وثقت بموهبتها وكانت حريصة أن تحضر لها أدوات الرسم المطلوبة في كل مرحلة عمرية، وكانت والدتها هي من أشارت إليها بالتوجه إلى قصر ثقافة شبين الكوم لصقل موهبتها.

واستطردت حديثها قائلةً: بدأت موهبتي من الصغر من وأنا بأولى إبتدائي التمس أستاذ بشير مدرس التربية الفنية أن ذاك وأنا بعمر 6 سنوات وبلمس الموهبة وتشجيعه ثم الأم والأب والبيت، وقدمت مواهبها في كتابة الشعر والقصة والرسم بقصر الثقافة في الصف الأول الإعدادي. 

وتابعت: الرسم يأخذ المقام الأكبر من تفكيري إلا أن قابلت رائد الفن الفنان مصطفى بط وبدأ بتشجيعي في الموهبة إلى أن اشتركت بمعارض المنوفية مع كبار الفنانين بالمنوفية معارض محلية وأدرك اسمى معهم بالأنفتيشن للمعارض منذ 2004 إلى الان.

وإلى جانب موهبتها الفنية، فهي أيضا حاصلة على شهادة خبرة فنية من الهيئة العامة لقصور الثقافة، والتي من خلالها تعمل مدربة كورسات فنية بمركز الدراسات الوطنية والإبداع، وهي حاصلة أيضا على شهادات للتنمية الذاتية.

 وأحرزت ميداليات ذهبية والعديد من شهادات التقدير، فرغم أنها هاوية وليست محترفة للفن إلا أنها لديها رسالة وهي تؤديها.

 وشاركت بإشتراكات جماعية بمعارض بصمات التشكليين على التوالى وساقية الصاوى وغيره من المحليات،إلي جانب وجود انشطة فنية واعادة تدوير ، تقدم بنفسها على قناة زهرة العرب باليوتيوب لرئيس تحريرها محمد الشامى، ودورة إدارة مشروعات ولديها كارت تمويل ، وهي تحلم بإنشاء مشروعها الخاصة وهو الوصول لأكاديمية الفنون. 

 

 

 

 

 

 

أخبار قد تعجبك