رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قاتل طفله في بولاق خلال التحقيقات: "خفت يتعاير بأمه.. متسجلة دعارة"

كتب: محمود الجارحى وجيهان عبد العزيز -

03:40 م | الخميس 05 أبريل 2018

المتهم بتعذيب ابنه حتى الموت ببولاق الدكرور

"أيوه أنا اللي قتلت مصطفى ابني، قتلته علشان مكانش بيسمع الكلام"، كانت هذه كلمات "الأب المتهم" بقتل نجله ردا على سؤال القاض، "أنت متهم بقتل مصطفى حسام طالب 11 سنة، يوم الثلاثاء الماضي؟، فهل أنت مذنب؟".

وقف حسام منتصب القامة، ورفع صاحب البشرة السمراء رأسه ووجه يبدو عليه الحزن، وتوقف عن الكلام للحظات، ثم استطرد: "كان شاطر في المدرسة، بس من حوالي شهر بدأ يكلم امه اللي أنا طلقتها عشان اتمسكت في قضية دعارة واتحبست سنة، ولما خرجت من السجن بدأ يكلمها، كنت خايف عليه، وهو كان عنده إصرار يكلمها، أمه كان مشيها بطال وكنت خايف عليه من معايرة الناس له، بس هو مات فى إيدي غصب عني". 

هذا المشهد لـ"الاب" المتهم بتعذيب ابنه حتى الموت داخل شقته في شارع الرشاح بمنطقة بولاق الدكرور بالجيزة، عقب اصطحابه في حراسة أمنية مشددة، إلى مسرح الجريمة لتمثيلها أمام محقق النيابة حازم عامر، وكيل أول نيابة حوادث جنوب الجيزة، وسجلت النيابة اعترافات المتهم بالصوت والصورة، وباشر التحقيقات في الواقعة محمد خالد رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة.

"مسرح الجريمة"، عبارة شقة في الطابق الأخير من عقار مكون من 5 طوابق ببولاق الدكرور، عبارة عن غرفتين وصالة وحمام ومطبخ، والضحية قتل داخل غرفة النوم، سلاح الجريمة عبارة عن "عصى خشبية، وصاعق كهربائي"، حسب تحقيقات النيابة.

وحسب ما جاء في التحقيقات التي أشرف عليها المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، الأب المنسوب إليه تهمة قتل ابنه بعد وصلة تعذيب لرفضه التواصل مع والدته لسوء سلوكها، في العقد الرابع من العمر، ويعمل سمكري، تزوج من والدة الطفل منذ 8 سنوات وعقب ضبطها في قضية ممارسة دعارة منذ عام، طلقها الأب وتزوج من أخرى، وأقام في الشقة التي شهدت الجريمة.

وجاء أيضا في تحريات الأجهزة الأمنية التي جرت تحت إشراف اللواء إبراهيم الديب، مدير الإدارة العامة للمباحث، أن المتهم عقب ارتكابه لواقعة قتل ابنه بعد وصلة تعذيب استمرت قرابة 3 ساعات متواصلة، توجه إلى قسم شرطة بولاق الدكرور، وسلم نفسه للمقدم محمد الجوهري رئيس المباحث، واعترف بارتكابه للواقعة، وعقب ذلك تم اقتياده تحت حراسة أمنية مشددة بقيادة الرائد طارق مدحت معاون مباحث بولاق الدكرور، إلى مسرح الجريمة للتأكد من صحة البلاغ، وعثرت القوات على ابن الضحية جثة هامدة داخل غرفة النوم مصابا بأثار كي وسحجات وكدمات في مختلف أنحاء جسده، وتم التحفظ عليه.

وأمر اللواء عصام سعد مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، بتحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة التى باشرت التحقيق فى الواقعة، وأصدرت قرار بحبس المتهم على ذمة التحقيقات، واستعجلت تقرير الطب الشرعي الخاص بالضحية تمهيدا لإحالة المتهم للمحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنايات.