أخبار تهمك
الحوت الأزرق

كشفت الدكتورة ياسمين الفخراني، ابنة البرلماني السابق حمدي الفخراني، اليوم، أن السبب الرئيسي في وفاة شقيقها الأصغر "خالد"، أنه كان يمارس لعبة "الحوت الأزرق"، وهو ما تسبب في دخولها في حالة نفسية صعبة دفعته للانتحار داخل غرفة نومه بمنزل العائلة.

وأصبح أعداد الوفيات بسبب هذه اللعبة يوميا في ازدياد حول العالم، ومن ضمن هذه الحوادث مقتل طفلين في الأرجنتين، و40 طفلا في البرازيل وتشيلي وكولومبيا وصربيا وإسبانيا، وانتشرت أيضا في المملكة العربية السعودية.

ووصل عدد الضحايا في روسيا إلى 130 طفلا ومراهق، إلى أن وصلت إلى مصر عند قيام مريض نفسي بقتل والده لتدهور حالته الصحية وإدمانه لتلك اللعبة، وهي الجريمة التي أثارت الجدل بين أهالي حي إمبابة، وأخيرا حادثة مقتل نجل النائب السابق حمدي الفخراني منتحرًا داخل غرفة نومه.

وعلق الدكتور محمود الشيخ، أستاذ الأمراض النفسية والعصبية، على الواقعة، موضحًا أن هذه الألعاب تمثل خطورة على المجتمع بأكمله، وأنه من المفترض وجود رقابة عليها.

وأكد أن الحتمية النفسية هي المسئولة عن حالة الانسياق، التي يصل إليها البعض، وتتضمن الرغبة في تحقيق كل مراحل اللعبة، دون خسارة أي مرحلة بها والانسياق وراءها، حتى وإن تطورت إلى إيذاء أقرب الأشخاص إليه.

وأشار إلى أن الطفل يصبح خاضعا لكل أوامر اللعبة دون التفكير في عواقبها وهي الحالة التي لا تختلف بين الأطفال والشباب وكبار السن، لأن تدهور الحالة النفسية يفقد الإنسان التفكير بعقلانية.

 

 

 

أخبار قد تعجبك