هو
صورة أرشيفية

انتهى زواج رجل ماليزي وسيدة صينية نهاية مأساوية وغريبة في الوقت ذاته، فبعد أن جمعتهما علاقة عاطفية لمدة 6 سنوات، طلق الرجل زوجته بسبب لعبة على الإنترنت. 

وذكر موقع Oriental Daily الصيني، أن الزوجين البالغ عمرهما 25 عامًا، بدأت علاقة حب بينهما منذ 6 سنوات، حتى أنها قبلت الانتقال للعيش معه في وطنه ماليزيا على الرغم من أنها فلاحة صينية. 

وبحسب "سبوتنيك"، تزوج العاشقان وعاشا حياة سعيدة لمدة عامين أنجبا خلالهما طفلة، إلا أن الأمور بدأت تسوء بينهما عندما بدأ الزوج في ممارسة لعبة على الإنترنت تسمى "ملك المجد"، ولم تكن تتخيل الزوجة أن نهاية زواجها ستحدث بسبب تلك اللعبة.

أدمن الزوج ممارسة اللعبة، وقبلت هي في بداية الأمر أن تمارسها معه حتى تبقى إلى جانبه معظم الوقت، إلا أنه سرعان ما اشتكى من مهاراتها الضعيفة في اللعبة، وقرر اللعب مع أصدقائه.

واستمر الرجل في المكوث خارج المنزل لساعات طويلة لممارسة اللعبة وأحيانا كان يعود في الصباح الباكر، وفي الكثير من الأحيان كان يأتي بأصدقائه إلى المنزل للغرض ذاته.

وتقول الزوجة إنها حصلت منه على وعود بعدم الانغماس في ممارسة تلك اللعبة بهذا الشكل المبالغ فيه، إلا أنه في كل مرة لم يكن يوفي بوعوده، ما سبب للزوجة حالة من الاستياء الشديد، قررت على أثرها اللجوء لحل غير تقليدي.

وبعد أن أنهى الزوج ممارسته للعبة في إحدى الليالي وخلد إلى النوم، أمسكت بهاتفه الذكي وباعت حسابه على تلك اللعبة، ظنا منها أن ذلك يمنعه من ممارسة اللعبة مرة أخرى، ويسمح له بالبقاء معها وابنتهما فترة أطول، إلا أنها كانت واهمة للأسف، إذ أنه عندما استيقظ اكتشف ما فعلته زوجته قرر تطليقها جزاء لفعلتها.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك