رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

"خيال الطفل موهبة".. استشاري نفسي يوضح دوافع الخيال الزائد عند الأطفال

كتب: ندى نور -

08:30 م | الجمعة 16 فبراير 2018

طفلة متعلقة بالعروسة

تشعر كثير من الأمهات بالقلق نتيجة الخيال الزائد للطفل، ومن أمثلة ذلك قيام بعض الأطفال بالحديث مع أنفسهم لفترات طويلة، والتعلق بالعرائس وألعاب الأطفال، ولا تعرف الأم السبب وراء ذلك، وهل هذا دليلًا على إصابة الطفل بمرض عقلي أم لا.

قال الدكتور محمد هاني، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، لـ"هن"، إن الأطفال الذين يتعلقون بأشياء معينة، يكون ذلك تعويضًا لهم عن حنان مفقود، فبعض الأطفال نراهم يتعلقون بالعرائس ويحملوها معهم طوال الوقت، وتتحدث معها كأنها موجودة، مشيرا إلى أن ذلك يرجع إلى ذاكرة الأطفال الخالية لصغر المرحلة العمرية.

وأضاف هاني، أن الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة لديهم ما يطلق عليه "بالتعلق"، ويظهر في صورة الاهتمام بأشياء معينة مثل ألعاب "سبايدر مان"، فضلًا عن أن هؤلاء الأطفال، يتميزون بالحساسية الزائدة والهدوء والموهبة والابتعاد عن القسوة، ونشأوا في بيئة هادئة، بعيدة عن الخلافات.

وتابع، أن "بعض الأطفال تصل بهم درجة التعلق بالألعاب بأن يحلم بها أثناء نومه، وذلك بسبب تأثير اللعبة على شخصيته، وإشباعها لرغباته المختلفة، وتشغل احتياجاته"، وأكد أن التعود على هذه الألعاب في مرحلة الطفولة مبكرة التي تتراوح من سنة ونصف أو سنتين، ويكون التعلق قوي للغاية ويستمر معه بعد ذلك حتى سن 5-6 سنوات، لأن ذاكرة الطفل في الطفولة المبكرة تكون خالية من أي شىء، وهذا لا يؤثر عليه في مرحلة المراهقة.

ويختلف ذلك كما ذكر، عن الأطفال الذين يلجأون للعنف في التعامل مع الألعاب الخاصة بهم، فالأطفال الذين يلجأون لهذا السلوك، يكونوا ناشئين في بيئة مليئة بالخلافات، وتلجأ إلى العنف مع الطفل.

وأشار هاني، إلى أن استمرار الطفل في الحديث مع نفسه بعد بلوغ سن المراهقة، يحتاج إلى تفاعل دور الأسرة، والحوار مع الطفل لتقوية مقومات شخصيته، وذلك لإخراجه من مرحلة الخيال ودمجه في المجتمع.

 

الكلمات الدالة