أخبار تهمك
جانب من افتتاح البطولة

انطلقت بطولة الملك سلمان العالمية للشطرنج السريع والخاطف في الرياض، أمس، وسط جدل واسع بشأن اعتراض بعض اللاعبات على المشاركة في البطولة، لرفضهم ارتداء الزي الرسمي السعودي.

وبحسب "بي بي سي"، أعلنت بطلة العالم في الشطرنج لمرتين سابقتين، أنها ستقاطع البطولة، لأنها لا ترغب في ارتداء العباءة السعودية، وهي لباس فضفاض يغطي كامل الجسد، ويجب ارتداؤه من جانب النساء في الأماكن العامة بالمملكة.

وقالت الأوكرانية أنا موزيتشوك، البالغة من العمر 27 عامًا: "رغم القيمة المالية القياسية للجائزة، لن أذهب للعب في الرياض، حتى لو كان ذلك يعني فقدان اللقب الذي أحرزته مرتين".

وكتبت اللاعبة "موزيتشوك"، عبر حسابها على "فيس بوك" قبل 3 أيام: "رغم شعوري المرير لأنني سأفقد لقبي، لكن سألتزم بمبادئي وأقاطع البطولة".

 

وأعلن الاتحاد الدولي للشطرنج، في نوفمبر الماضي، أن اللجنة المنظمة للبطولة وافقت على أنه "لن يكون هناك حاجة لارتداء اللاعبات المشاركات للحجاب أو العباءة، خلال المنافسات"، مشيرًا إلأى أن تلك هي "البطولة الرياضية الأولى، التي تستضيفها المملكة على الإطلاق".

وقال اللاعب الأمريكي المصنف الثالث عالميًا في الشطرنج، هيكارو ناكامارو، إن قرار إسناد تنظيم تلك البطولة إلى السعودية "مرعب".

وتبلغ قيمة جائزة بطولة الملك سلمان العالمية للشطرنج السريع والخاطف 750 ألف دولار، للبطولة المفتوحة، و250 ألف دولار لبطولة السيدات.

ويأتي احتجاج اللاعبة الأوكرانية وسط اهتمام متزايد، بقضية تقييد حقوق المرأة في السعودية، فيما اعتبر الكثيرون أن استضافة المملكة لبطولة شطرنج رئيسية للمرة الأولى يمثل جزءًا من عملية انفتاح سعودي على العالم الخارجي.

يذكر أن المملكة العربية السعودية رفضت منح تأشيرات دخول لسبعة لاعبين إسرائيليين للمشاركة في البطولة، حيث أوضح مسؤول سعودي أن المملكة لا تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، فيما أعلن الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج أنه سيسعى للحصول على تعويض مالي من المملكة.

أخبار قد تعجبك