رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"علاقات غير شرعية وحمل سفاح".. قصص أمهات تخلصن من الفضيحة بقتل الرضع

كتب: آية المليجى -

03:56 م | الجمعة 08 ديسمبر 2017

صورة أرشيفية

داخل إحدى دورات المياه في مستشفى السعد التخصصي بالإسكندرية، أقدمت أم على قتل طفلها بعد ولادته، وتم القبض عليها. 

علاقة غير شرعية تربط بين ربة المنزل "ش.م" ذات الـ28 عاما و"ج.ا" لتحمل منه سفاحا، هكذا اعترفت المتهمة أمام مأمور قسم الشرطة، وبعد أن شعرت بعلامات الولادة ذهبت إلى المستشفى ودخلت الحمام ووضعت طفلها وتقرر التخلص منه.  

وبعد أن اعترفت السيدة العشرينية بارتكابها لهذه الواقعة تم إحالتها للنيابة العامة، التي أمرت بالتحري عن الواقعة وضبط المتهم. 

فهذه لم تكن الحادثة الأولى، ورصد "هن" بعض الجرائم التي أقدمت عليها سيدات حملن سفاحا وقررن التخلص من أطفالهن الرضع. 

ووضعت البطانية على وجهه.. فكتمت أنفاسه

ففي عزبة حجازي بمنطقة سيدي جابر في الإسكندرية، وضعت أم البطانية على وجه طفلها الرضيع ذات الـ9 أشهر داخل شقتها السكنية. 

تتوجه بعد ذلك إلى قسم سيدي جابر تبلغ عن وفاة طفلها الرضيع، لكن بعد التحريات التي أجرتها المباحث توصل إلى أن السيدة إسراء. أ ذات 19 عام  كانت تربطها علاقة غير شرعية بأحد الأشخاص وحملت منه سفاحا، وحاولت التخلص من طفلها عقب ولادته في المستشفى.

وبمواجهتها اعترفت الأم بما فعلته بسبب سوء المعاملة التي وجدتها من أهلها وجيرانها وفشلها في إثبات نسب الطفل "ابني أبوه مش عايز يعترف بيه، وأنا مش عايزاه يتعذِّب لما يكبر، وحولت أسيبه في المستشفى لكن الممرضين لقوه ورجعوه، ولما رحت بيه لأهلي عملوني معاملة مهينة".

طعنته بسكين في بطنه.. وأخرجت أحشائه

دخلت السيدة زينب.ص في علاقة غير شرعية مع زوج شقيقتها فحملت منه وبعد ولادتها قررت الزواج من شخص آخر بغرض إثبات نسب الطفل، وحينما رفض قررت التخلص من طفلها.

وقامت السيدة بغرس سكينة في بطن طفلها ذو الـ10 أشهر، وأخرجت جزء من أمعائه، ونقل إلى مستشفى أبو الريش، وتم إبلاغ قسم الشرطة بالواقعة وزعمت السيدة في البداية أن ابنها أصيب أثناء اعدادها الطعام.

وبعد التحريات كشفت المباحث أن الطفل كان نتيجة علاقة غير شرعية مع زوج شقيقها واعترفت الأم بما ارتكبته.

جمال فرويز: ينتمين للشخصية السيكوباتية

وفي ذات السياق، حلل الدكتور جمال فرويز، استشاري الطبيب النفسي، أن هؤلاء السيدات ينتمين للشخصية السيكوباتية والتي تعاني من اضطراب في الشخصية ولديها عدم اهتمام بما تفعله، وفضلا عن أنها ليس لديها أي مشاعر أو أحاسيس. 

وأوضح فرويز في حديثه لـ"هن"، أن السيدة ترتكب قتل الطفل بعد ولادته لاستخدامه كورقة ضغط على من ترتبط به للزواج أو اثبات نسبه.