فتاوى المرأة
صورة أرشيفية

أجاب الشيخ مجدي عاشور أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية، على سؤال أحد المتابعين لصفحة دار الإفتاء عبر موقع "فيس بوك" بشأن حكم من مات وعليه أيام لم يصمها.

فقال أمين الفتوى ردًا على السؤال قائلًا إذا مات وعليه صوم واجب بمعنى أنه لم يكن له عذرًا في ترك الصوم، "من مات وعليه يومًا فيصم عنه وليه" اتباعًا لقول النبي "صلى الله عليه وسلم" مثال لحالة المرء الذي يموت ويترك وراءه أبناء ويكون عليه صوم رمضان ولم يقضيه بسبب عذر أو لم يقضيه بأنه لم يكون وقت يقضيه، فيمكن لأبنائه أن يصوموا مكان والدهما أو والدتهما وهو أمر مستحب إتباعًا للسنة.

وتابع عاشور أنه في حالة عدم المقدرة على الصوم يمكن أن نخرج عنه فدية، فيمكن إخراج كل سوم مايعادل عن 10 جنيهات، بينما ترك الفعلان الصوم مكانه أو إخراج فدية فهو أمر غير مستحب وذلك حتى نبر آبنائنا وأمهاتنا وهم في قبورهم.

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك