رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

عمال "زارا" يطالبون بأجورهم المستحقة.. والشركة ترد

كتب: إسراء جودة -

07:37 م | الإثنين 06 نوفمبر 2017

إحدى متاجر زارا

قرر عاملون في شركة "زارا" للملابس إبداء استيائهم والمطالبة بمستحقاتهم المالية بطريقة "ذكية"، حيث قاموا بكتابة مطالبهم في شكل نقاط على الملابس.

وتعد "زارا" واحدة من أشهر العلامات التجارية في العالم، إذ تفوق مبيعاتها 69 مليون دولار في السنة، وتملك أكثر من 2200 متجر في العالم.

وبحسب "أسوشيتد برس"، قال أشخاص اقتنوا ألبسة من "زارا" بمدينة إسطنبول التركية، إنهم وجدوا نداءات مساعدة من عمال أتراك على ملابسهم.

وكان العمال المحتجون يعملون لدى مصنع وسيط يسمى "برافو تيكستيل" تكلفه "زارا" بالإنتاج، لكنه أغلق أبوابه بشكل مفاجئ دون دفع الرواتب لمدة عدة أشهر، لذا كتبوا على قطع الملابس: "لقد صنعت تلك القطعة التي تشتريها، ولكني لم أحصل على أجر مقابل عملي".

ليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها "زارا" للمشاكل، حيث أثار الفرع الإسباني جدلًا واسعًا وتساؤلات كثيرة حول التسبب بأضرار البيئية، كما اتهمت باستغلال اللاجئين السوريين الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة.

ولكن مع ذلك قدمت "إنديتكس" الشركة الأم لـ"زارا" بيانًا أوضحت فيها تفانيها في العمل مع "منظمة العمل الدولية" من أجل تعزيز ظروف العمل بجميع المستويات، كما ذُكر أنها تتعاون مع المنظمة في مشروع "سكور" لتحسين نظم الإدارة وظروف العمل في المصانع في الصين وتركيا.

ورداً على خبر الواقعة، قال متحدث باسم "إنديتكس" إن الشركة الأم قد استوفت جميع التزاماتها التعاقدية تجاه "برافو تكستيل"، وتسعى حاليًا لإنشاء صندوق إعانة للعمال المتضررين من الاختفاء الاحتيالي لمالك المصنع.

الكلمات الدالة