هو

كتب: نرمين عصام الدين -

10:05 م | الإثنين 25 سبتمبر 2017

الرضيع

في الساعات الأولى من صباح اليوم، توفي رضيع لا يبلغ من العمر 12 يوما؛ نتيجة "تخاذل طبي" على حد وصف سعد جابر، والده: "المفروض يجري عمليتي زرع شريان رئوي، وتسليك شريان، ومكنش معايا الفلوس"، متابعا أن أحد الأطباء أبلغه بتكاليف العملية التي تصل إلى 30 ألف جنيه.

ولد "جابر" الرضيع بـ"عيب خلقي"، في أحد مستشفيات الولادة، وبعد علم والده ذهب به إلى أحد الأطباء بمستشفى شرق المدينة: "طلبوا مني إجراء إشاعة اسمها إيكو، واتحجز هناك، ويتوجب عملية سريعة وضرورية".

طرق والده الأبواب تبعا للتأمين الصحي، فذهب إلى "الميري" بالقسم الخاص، بعد تحويله من مستشفى الطلبة: "طلب مني الدكتور الجرّاح 30 ألف جنيه، تكلفة عملية زرع شريان"، لما يتم توفير تخصصات عدة من الأطباء تستلزمها العملية، على أن تم حجز الرضيع".

ليبلغه الوالد بعدم مقدرته على دفع المبلغ، وأنه عليه ديون اقترضها لتوفير تكلفة الولادة بالأخص: "الدكتور قال لي إنه مش مسؤول عن نتيجة العملية لو اتعمل في القسم العام بالمستشفى، والخاص هيباشر فيها العملية وما بعدها".

حتى أبلغه الطبيب بتكليف العملية مرة أخرى 15 ألف جنيه بالقسم العام، وفقا للتأمين الصحي: "فقررت حجز الطفل تبع التأمين، وربنا يكتب له عمر".

ليجد والد الطفل حجرة العمليات "غير مستعدة" لاستقبال الطفل: "بلغوني بأن حجرة العمليات متكسرة في الميري، وقولت لهم يعني من يومين مكنتش مش بايظة".

ليعرض عليه الطبيب مرة أخرى إجراء العملية بمركز خاص: "الدكتور قالي طب استنى حجرة العمليات لما تتصلح".

اتجه والد الطفل إلى مستشفى أبو الريش في القاهرة، حتى عرض الرضيع على لجنة قلب، حتى أبلغه أحد الأطباء بإجراء إشاعات أخرى: "قلت له الطفل حالته بتسوء، ومش مستحملة التأخير، والأهم أدوني إذن بميعاد العملية، وقال لي مش هينفع".

توجه، أمس، والد الطفل إلى قسم رعاية القلب بالمستشفى: "طلب مني تقرير من المستشفى من إسكندرية، وبعدين لما يفضى مكان هنبقى نتصل بيك".

وعند إبلاغه بعد تحمل الرضيع تأخير الوقت، فقال لي: "قول يا رب".

وعند رجوع والد الطفل إلى الإسكندرية، وجد حالة نجله تزداد سوءا، ويحتاج إلى صفائح دم، موضوعا على جهاز تنفس لتوقف القلب: "لغاية ابني ما مات النهارده، وحسبي الله ونعم الوكيل في التخاذل اللي اتعرضت له".

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك